الأخبار العاجلة
ارتفاع عدد الإصابات بفيروس "كورونا" شمالي سوريا إلى 11 حالة بعد تسجيل ثلاث حالات جديدة (وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة) - 20:31 جرحى مدنيون بينهم أطفال بغارات جوية يرجح أنها روسية على مدينة الباب شمال حلب (ناشطون) - 20:30 طائرات حربية يرجح أنها روسية تشن غارة بالصواريخ على مدينة الباب شمال حلب (ناشطون) - 20:27 انفجار مجهول السبب في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا دون ورود أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 18:13 طائرات حربية روسية تشن غارات على بلدة سفوهن في جبل الزاوية جنوب إدلب (ناشطون) - 18:23 صحة إدلب تخلي المحجورين في مشفى باب الهوى شمال إدلب بعد التأكد من عدم إصابتهم بفيروس "كورونا" (مصدر طبي) - 18:00 إصابة رجل وامرأة بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة كنصفرة جنوب إدلب من مقراتها القريبة (ناشطون) - 18:00 مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بينهم طفل وامرأة بقصف صاروخي مصدره قوات النظام في الحواجز القريبة على مدينة أريحا جنوب إدلب (مصادر محلية) - 14:54 قصف جوي من طائرات حربية روسية على محيط قرية البارة جنوب إدلب (ناشطون) - 13:27 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية تل واسط غرب حماة من مواقعها في الحواجز القريبة (ناشطون) - 13:26

"تحرير الشام" تغلق معبرا يصل غرب مدينة حلب بشمالها

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |

سمارت - حلب

أغلقت "هيئة تحرير الشام" الخميس، معبرا يصل غرب مدينة حلب شمالي سوريا، بمناطق الجيش الوطني التابع للحكومة السورية المؤقتة شمالها.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن "تحرير الشام أغلقت معبر قرية الغزاوية قرب مدينة دارة عزة غرب حلب بشكل نهائي أمام المسافرين والتجار دون معرفة الأسباب، لافتين أن عشرات السيارات التي تحمل المسافرين والبضائع ما تزال عالقة على طرفي المعبر.

ورجح الناشطون سبب الإغلاق لمنع مقاتلي "الجيش الوطني" من الدخول إلى غرب حلب والتوجه مساندة الأهالي في مدينة كفرتخاريم شمال إدلب التي تحاصرها "تحرير الشام".

ويأتي ذلك تزامنا مع مناشدات أطلقها أهالي مدينة كفرتخاريم في وقت سابق الخميس، أبناء مدن وبلدات وقرى محافظتي إدلب وحلب للتحرك لمساندتهم والوقوف بوجه هجوم "تحرير الشام" على المدينة، حيث أسفر قصف "الهيئة" بالأسلحة والرشاشات الثقيلة والمتوسطة عن مقتل وجرح أشخاص بينهم مدنيون.

وكان أهالٍ من مدينة كفرتخاريم رفضوا في وقت سابق الخميس، اتفاق وافق عليه "مجلس الأعيان، حيث يتضمن الاتفاق عودة "الهيئة" إلى المدينة، واختيار 18 شخصا من الأهالي ليتواجدوا في المخفر إلى جانب عناصر الشرطة التابعين لـ"حكومة الإنقاذ"، وجمع "الزكاة" بمشاركة أشخاص من المدينة يختارهم الوجهاء، على أن توزع الأموال وتصرف داخل كفرتخاريم بإشراف لجان من المدينة.

وسبق أن طرد محتجون الاثنين 4 تشرين الثاني 2019، لجان جمع أموال "الزكاة" وعناصر "تحرير الشام" من معاصر الزيتون وبعدها سيطروا على مخفر كفرتخاريم، ورفعوا عليه علم الثورة السورية وعلى حاجز لـ"تحرير الشام" عند مدخل المدينة.