الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

"هيئة المفاوضات" تقدم مذكرة للأمم المتحدة تطالب بوقف القصف على إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

سمارت – تركيا

قدّمت "هيئة التفاوض السورية" الخميس، مذكرة إلى الأمم المتحدة، تشدد فيها على ضرورة وقف  القصف والعمليات العسكرية التي يشنها كل من النظام السوري وروسيا على محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقالت "هيئة التفاوض" في تغريدات نشرت على حسابها الرسمي في "تويتر" إن المذكرة تهدف إلى "الضغط على النظام السوري لوقف عدوانه، وتؤكد على أهمية حماية المدنيين، وعدم استخدام حجة وجود المنظمات الإرهابية لشن عمليات عسكرية في إدلب".

وفي سياق متصل، التقى المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون مع عدد من أعضاء قائمة الأمم المتحدة في "اللجنة الدستورية" من المحسوبين على المعارضة، حيث أكدوا له على أهمية وقف الحملة العسكرية التي يشنها النظام وروسيا على إدلب.

وشدد الأعضاء على أن استمرار هذه الحملة سيؤثر سلبا على سير عمل "اللجنة الدستورية" مطالبين الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالضغط على جميع الأطراف الدولية لوقف هذه الحملة، كما طالبوا بعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن لإدانة هذه الحملة والمطالبة بحماية المدنيين.

كذلك طالب أعضاء قائمة المبعوث الأممي بإصدار بيان رسمي باسم "بيدرسون" يطالب النظام وروسيا بوقف عملياتهم العسكرية على إدلب لحماية أرواح المدنيين، لافتين أن سير هذه العمليات لا يتفق مع "إجراءات بناء الثقة" التي يجب أن تترافق مع انطلاق أعمال "اللجنة الدستورية".

ويشار إلى أن قوات النظام وروسيا تستمران بالحملة العسكرية على محافظة إدلب وسط مزيد من الخسائر البشرية والمادية في صفوف المدنيين، كان آخرها وقوع قتيلين وجرحى باستهداف طائرات النظام لمركزين للدفاع المدني ومدرسة بإدلب.

وسبق أن انتهت الجلسة الأولى للهيئة المصغرة في "اللجنة الدستورية" الأربعاء،  دون تقدم واضح، وذلك بعد أن أقر أعضاء "اللجنة" النظام الداخلي لها في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف، فيما قال "بيدرسون" إن هناك اختلافات عميقة وانعدام ثقة بين وفود "اللجنة الدستورية".

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاثنين 23 أيلول 2019، عن تشكيل" اللجنة الدستورية" التي تتكون من 150 عضوا ضمن ثلاث قوائم، تحدد بالتساوي بين النظام السوري والمعارضة السورية والأمم المتحدة.