الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

سائقو حافلات في دمشق يشتكون من قلة مخصصات المحروقات

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/17 08:40

سمارت - دمشق

اشتكى سائقو حافلات نقل الركاب في العاصمة دمشق جنوبي سوريا من قلّة مخصصات المحروقات التي سمحت حكومة النظام السوري بتعبئتها بسعر مخفض من محطات الوقود التابعة لها عبر البطاقة الذكية.

وقال سائق حافلة نقل ركاب يعمل على خط الميدان- برزة  بتصريح إلى "سمارت"، إن النظام سمح لكل سائق أن يشتري 350 لتر بنزين شهريا أي بمعدل نحو 12 لتر يوميا وهي كمية لا تكفي للقيام سوى بنقلتين.

وأشار السائق الذي طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، أن تخفيض مخصصات المحروقات أدى لتوقف نحو 33 بالمئة من السائقين عن عملهم في خط الميدان - برزة، الأمر الذي تسبب بازدحام عدد الركاب في الحافلات التي ما زال أصحابها يمارسون عملهم.

وأضاف السائق أنه تقدم بشكوى إلى مجلس محافظة دمشق وطالبهم بالتراجع عن قرار تخصيص المحروقات إلا أن "المجلس" أبلغه بالتوجه إلى شركة "المحروقات" حيث أبلغته الأخيرة أنها عازمة على رفع المخصصات إلى 800 لتر شهريا لكنها لم تفي بذلك.

وأفاد سائق آخر أن شركة "المحروقات" وعدتهم برفع مخصصات المحروقات مطلع شهر تشرين الثاني الجاري لكنها لم تف بوعودها، لافتا أن المخصصات التي حددها النظام لا تكفي حافلات نقل الركاب سوى أسبوع واحد حيث أن الحافلة تحتاج 30 لتر يوميا.

وأشار أن السائقون لا يستطيعون شراء محروقات بسعر غير مدعوم إذ أن أجرة الراكب 50 ليرة سورية بينما يبلغ سعر لتر البنزين الحر 450 ليرة.

وقالت وزارة النفط التابعة للنظام مطلع أيار الفائت، إنها خصصت للآليات الخاصة والعائدة للفعاليات الاقتصادية الخاصة 100 لتر شهريا، و الدراجات النارية 25 ليترا، فيما رصدت 350 ليتر لسيارات "الأجرة" وآليات النقل العام على أن يكون سعر اللتر الواحد 225 ليرة.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري في عموم البلاد، نقصا حادا في المحروقات إذ تقف مئات السيارات على طوابير الانتظار أمام محطات الوقود، بعد تخفيض وزارة النفط والثروة المعدنية مخصصات البنزين المسموح بتعبئتها إلى النصف.