الأخبار العاجلة
النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38

تقرير: 28000 قتيلة في سوريا منذ عام 2011 غالبيتهن على يد النظام

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/25 19:53

سمارت - سوريا

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها الاثنين، مقتل 28076 امرأة في سوريا منذ شهر آذار 2011 وحتى 25 تشرين الثاني 2019، مشيرة أن 84 بالمئة منهن قتلن على يد قوات النظام السوري.

وأوضحت التقرير الصادر بمناسبة اليوم العالمي لقضاء على العنف ضد المرأة إن 21856 امرأة قتلن بيد قوات النظام و1479إمرأة قتلتها روسيا و959 امرأة قتلهن التحالف الدولي و1307 نساء قتلن بيد الفصائل العسكرية.

وقتلت 1059 امرأة على يد التنظيمات الإسلامية المتشددة، بينهن 980 امرأة  على يد تنظيم "الدولة الإسلامية"، و79 على يد "هيئة تحرير الشام"، في حين قتلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) 245 امرأة، و1171 على يد "جهات أخرى".

وأشار التقرير أن ما لا يقل عن 10363 امرأة لا تزال قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري، بينهن 8412 لا تزلن قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري على يد قوات النظام السوري، و919 على يد فصائل في المعارضة المسلحة، و489 على يد التنظيمات الإسلامية المتشددة، بينهن 426 على يد تنظيم "الدولة الإسلامية"، و63 على يد "هيئة تحرير الشام"، و 543 امرأة على يد "قسد".

ووثق التقرير مقتل 90 امرأة تحت التعذيب، 72 منهن على يد قوات النظام، و14 على يد تنظيم "الدولة"، و2 على يد "قسد"، وواحدة على يد كل من فصائل في المعارضة المسلحة وجهات أخرى.

وأكد التقرير أن النساء والفتيات السوريات لم يقعنَ ضحايا للنزاع "بشكل عارض"، بل كنَّ مستهدفات "بشكل مباشر" من قبل جميع أطراف النزاع وفي مقدمتهم النظام السوري، الذي يتصدَّر حصيلة مرتكبي الانتهاكات بفارق شاسع مقارنة ببقية الأطراف.

وتابع التقرير أن أطراف الصراع يستهدفن النساء بسبب مساهمتهن الفعالة في العمل الاجتماعي والإنساني والسياسي والحقوقي والإغاثي والطبي والإعلامي أو "لمجرد كونهنَّ إناثا" بهدف تهميشهن وكسرهن ولقمع المجتمع وترهيبه من عواقب مناهضته للسلطات "لما تحتله المرأة من مكانة في المجتمع السوري مرتبطة بأعراف ومعتقدات".

وتعمل منظمات المجتمع المدني والناشطون بين الحين والآخر على إقامة فعاليات بالمناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري للتأكيد على دور المرأة في المجتمع، ورفض أي تمييز ضدها كونها امرأة، وخاصة النساء اللواتي خرجن من معتقلات النظام، حيث يتعرضن لرفض من المجتمعات المحيطة بها، اعتقادا منهم أن كل المعتقلات في سجون النظام يتعرضن للاغتصاب.