الأخبار العاجلة
انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 19:15 النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40

"الجيش الوطني" يمنع الصحفيين من تصوير مكان انفجار بعفرين شمال حلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/26 18:49

سمارت – حلب

منعت فصائل من الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة الثلاثاء، الصحفيين من تصوير مكان انفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، دون معرفة سبب ذلك.

وانفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارة بحي "السياسية" وسط مدينة عفرين، ما أدى إلى إصابة امرأة ورجل بجروح نقلا على إثرها إلى مشفى في المدينة.

وقال مصور يعمل مع إحدى القنوات التلفزيونية طلب عدم الكشف عن هويته في حديث مع "سمارت" إن مقاتلين من "الجيش الوطني" وعناصر "الشرطة العسكرية" و"الأمن السياسي" منعوا الصحفيين من تصوير مشاهد لمكان الانفجار، رغم امتلاكهم تصريحات تخولهم بالتصوير.

وأضاف المصور أن عناصر الشرطة المتواجدين في المكان لم يفصحوا عن أي سبب لمنع التصوير، ولم يعلنوا عن الجهة التي أصدرت قرارا بذلك، مؤكدا أن التصريحات التي يحصلون عليها للتصوير تكون صادرة من ولاية هاتاي التركية.

وأكد مراسل يعمل لدى قناة تلفزيونية أخرى لـ "سمارت" بعد أن طلب عدم الكشف عن هويته أيضا، إنهم لا يستطيعون تصوير كثير من التفجيرات التي تحصل في منطقة عفرين، بحجة عدم حيازتهم على تصاريح من والي هاتاي التركي.

ويعاني الصحفيون في مناطق سيطرة "الجيش الوطني" الذي تشرف عليه تركيا من صعوبات في تغطية كثير من الأخبار، خاصة بالنسبة للمواضيع التي تنتقد ممارسات الفصائل أو الإدارات التركية، حيث يضطر الأشخاص الذين يدلون بشهادات من تلك المناطق إلى إخفاء هوياتهم خشية تعرضهم للاعتقال.

وسبق أن احتجز جهاز "الأمن السياسي" التابع لـ"قوات الشرطة والأمن العام" ناشطة إعلامية وزوجها في مدينة عفرين القريبة من حلب شمال سوريا، حيث يتكرر احتجاز الإعلاميين لدى عدد من الفصائل العاملة شمالي البلاد، وسبق أن تعرض بعضهم  للإهانة و التعذيب، دون محاكمتهم بشكل رسمي أو السماح لهم بالتواصل مع ذويهم.