الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مظاهرة خلال تشييع قيادي سابق في "أحرار الشام" شمال درعا

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/28 12:49

سمارت - درعا

خرجت مظاهرة الخميس، خلال تشييع قيادي سابق في "حركة أحرار الشام" الإسلامية بمدينة طفس (13 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية بتصريح إلى "سمارت"، إن عددا من سكان مدينة طفس تظاهروا خلال تشييع القيادي السابق في "أحرار الشام" وسيم الرواشدة حيث طالبوا بالحرية وخروج قوات النظام السوري من المحافظة وهتفوا "يا شهيد ارتاح ارتاح" و "درعا حرة حرة لؤي العلي برا برا" (لؤي العلي رئيس قسم الأمن العسكري بدرعا).

وأشارت مصادر محلية في وقت سابق الخميس، أن مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار على "الرواشدة" الملقب "أبو سعد" خلال تواجده أمام منزله بطفس ما أدى لمقتله على الفور.

وتشهد المنطقة الجنوبية الخاضعة لسيطرة قوات النظام بشكل كامل، عودة للتحركات المدنية المعارضة له، تضمنت كتابة عبارات ضد النظام في عدد من مدن وبلدات محافظة درعا، إضافة لتمزيق صورة لرئيس النظام في إحداها.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل الجيش السوري الحر  " اتفاقات "تسوية" برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.