الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

مظاهرتان ووقفة ضد النظام وحلفائه و"تحرير الشام" في إدلب

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/12/06 17:08

سمارت – إدلب

تظاهر عشرات المدنيين، الجمعة، في مدن بنش وسراقب ومعرة النعمان بمحافظة إدلب شمالي سوريا، للمطالبة بإسقاط النظام السوري، وتنديدا بحلفائه، كما طالبوا بإيقاف الضرائب التي تفرضها "هيئة تحرير الشام".

وقال ناشطون لـ"سمارت"،  إن ما يقارب 40 شخصا تظاهروا في مدينة بنش (07 كم شمال مدينة إدلب) تحت عنوان "لا مساومة على حريتنا وكرامتنا" مطالبين بإسقاط النظام، ورفعوا علم الثورة السورية وصور لكل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس النظام بشار الأسد وقائد ميليشيا "حزب الله" اللبنانية حسن نصر الله وهم يضربونهم بالأحذية تعبيرا عن سخطهم.

وأعرب المتظاهرون عن غضبهم من تصريح مسؤول إماراتي الذي وصف "الأسد" بـ"القائد الحكيم" عبر لافتات كتب عليها: "ابن زايد أمير العهر وشريك في قتل أطفال سوريا"، و"عجيان زايد وأبو البراميل ذرية نجسة بعضها من بعض".

وقال أحد المتظاهرين نزار حمادي بتصريح إلى "سمارت"،"نحن نازحون في القرى المحيطة بمدينة بنش، وأتينا إليها من كافة مناطق الريف الإدلبي، للتأكيد على "استمرارية الثورة" رغم الظروف القاسية والأمطار، حتى إسقاط النظام وإخراج كافة المعتقلين من سجونه.

وأضاف "حمادي"، أنهم يطالبون المجتمع الدولي بإيقاف النظام عن قصف المدنيين، كما طالبوا فصائل الجيش السوري الحر بفتح الجبهات لطرد الروس والإيرانيين.

بدوره، أشار المتظاهر أحمد صباح بتصريحه إلى "سمارت"، أن المتظاهرين اختاروا اسم "لا مساومة على حريتنا" للتأكيد على أن "الحرية من نظام بشار الأسد من أهم أهداف الثورة التي لن تتحقق إلا بزوال شخصيته مع كامل منظومته الفاسدة والتحرر من كل أنواع الاستبداد في سوريا".

وفي مدينة سراقب (16 كم جنوب شرق إدلب)، قال ناشطون لـ"سمارت"، إن ما يقارب الـ150 شخصا تظاهروا في المدينة للمطالبة باستمرار الحراك السلمي والثورة، ولمطالبة "هيئة تحرير الشام" بالتوقف عن فرض الضرائب عليهم، وإيجاد حلول لأزمة المحروقات.

ورفع المتظاهرون في سراقب لافتات كتب على عدد منها: "الثورة وفية كالشهداء، نقية كالمياه، تقية كتعاليم الأنبياء"، "السكوت موت والصوت حياة والحر فيها بكرامته"، كما بعثوا رسائل تضامن مع الأهالي في المخيمات الحدودية رغم تعرض المدينة بشكل يومي للقصف.

وفي سياق متصل، خرج أهالٍ في مدينة معرة النعمان (58 كم جنوب مدينة إدلب) بوقفة احتجاجية ضد النظام السوري وروسيا وإيران والإمارات.

وكتب المتظاهرون لافتات كتب عليها: "مهما دعمتك روسيا والإمارات أين المفر من رب السماوات"، و "في ظل بشار لن تعرف الليرة السورية سوى الانهيار"، و "كيف يمضي الشتاء على أهل المخيمات".

وذكر أحد المحتجين لـ"سمارت" عن استياء وضعهم المعيشي مع فقدان المحروقات والكهرباء والخبز في ظل استمرار قصف النظام وروسيا على المنطقة، مؤكدا استمرارهم في الثورة "مهما ساءت الأحوال وتواصل القصف".

وسبق أن تظاهر العشرات، الجمعة 29 تشرين الثاني 2019، في مدينتي معرة النعمان وسرمدا وبلدة كفرتخاريم بمحافظة إدلب ضد "هيئة تحرير الشام" والنظام السوري وروسيا وتنديدا بحملتهما العسكرية على المنطقة، إضافة إلى خروج مظاهرة في مدينة إدلب، لمطالبة الجيش السوري الحر بإطلاق معركة ضد قوات النظام، ردا على القصف.

كما تظاهر المئات الأحد 1 أيلول 2019، ضد "هيئة تحرير الشام" وزعيمها الملقب "أبو محمد الجولاني" في مدينة سراقب مطالبين بخروجها من المدينة.