الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

مروحيات النظام تقصف مبنيين لمنظمة وإذاعة محلية في كفرنبل جنوب إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/12/07 20:42

سمارت – إدلب

قصفت مروحيات النظام السوري بالبراميل المتفجرة السبت، مبنيين يتبعان لكل من إذاعة "راديو فرش" و منظمة "اتحاد المكاتب الثورية" في مدينة كفرنبل جنوبي إدلب شمالي البلاد دون أنباء عن إصابات.

وقال مدير منظمة "اتحاد المكاتب الثورية" عبد الوارث البكور في تصريح خاص إلى "سمارت" إن مبنى المنظمة تعرض لقصف بالبراميل المتفجرة بشكل مباشر ما أدى إلى دمار المبنى وعدة مبان مجاورة.

وأضاف "البكور" أن القصف طال أيضا مبنى إذاعة "راديو فرش" ما تسبب بدمار في المبنى وتضرر معدات تشغيل الراديو بكاملها والتي تقدر قيمتها بنحو 35 ألف دولار.

وأضاف "البكور" أن المبنى كان خاليا من الموظفين نتيجة إخلائه قبل فترة بسبب القصف المستمر على المنطقة، مؤكدا أن الراديو سيتابع عمله دون أي انقطاع.

وتأسس "راديو فريش" كإذاعة محلية في مدينة كفرنبل عام 2013 على يد مجموعة من الناشطين أبرزهم رائد الفارس وحمود جنيد الذين تعرضا للاغتيال في تشرين الثاني 2018 على يد مجهولين، وسط اتهامات لـ "هيئة تحرير الشام" بالمسؤولية عن اغتيالهما.

وسبق أن قتل وجرح مدنيون السبت، بمجزرة جديدة بسبب عشرات الغارات لطائرات حربية روسية وأخرى تابعة لقوات النظام السوري ومروحيات الأخيرة، حيث استهدفت مدن وبلدات وقرى بمحافظة إدلب شمالي سوريا.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ 26 نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح قرابة مليون إنسان، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.