الأخبار العاجلة
انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 19:15 النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40

صحفيون سوريون يطلقون حملة على وسائل التواصل تضامنا مع المدنيين في إدلب

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/12/20 18:12

سمارت – تركيا

أطلق صحفيون سوريون الجمعة، حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان "إدلب تحت النار" للمطالبة بوقف المجازر التي ترتكبها روسيا وقوات النظام السوري في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقالت صحفية تعمل في راديو "روزنة" مشاركة بالحملة "ديما السيد" في تصريح خاص إلى "سمارت" إنها تشارك في هذه الحملة للتضامن والوقوف مع الأهالي في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب بعد حملة الإبادة التي تتعرض لها المنطقة.

وأضافت "السيد" أن الحملة تدعو لرفض تكرار مشاهد تهجير المدنيين من مناطقهم بحجة "مكافحة الإرهاب" ولإجبار المجتمع الدولي على أخذ موقفه من الحملة العسكرية على محافظة إدلب.

ودعت "السيد" إلى وقفة إحتجاجية يوم السبت 21 كانون الأول أمام القنصلية الروسية في مدينة إسطنبول التركية، لمطالبة المجتمع الدولي "بدعم المدنيين ووقف الحملة العسكرية الهمجية" التي تمارس ضد الأهالي جنوب إدلب.

 وقال صحفي ومحرر في موقع "الرقة بوست" مشارك في الحملة "إياس دعيس" إن الحملة جائت للمطالبة بتحمل الدول الراعية لاتفاق "أستانة" مسؤولياتها تجاه المدنيين ووقف المجازر التي ترتكبها روسيا وقوات النظام بحقهم.

وسبق أن اقتحم محتجون الجمعة 20 كانون الأول 2019، معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا خلال مظاهرة أطلقوا عليها اسم "كسر الحدود" للضغط على تركيا والمجتمع الدولي لإيقاف قصف النظام السوري وروسيا على المدن والبلدات والقرى جنوب مدينة إدلب رغم إطلاق "هيئة تحرير الشام" النار لتفريقهم.

وتسبب قصف النظام السوري وروسيا على المدن والبلدات والقرى جنوب مدينة إدلب، بمقتل وجرح 113 مدنيا خلال الفترة الممتدة من الأحد 15وحتى الأربعاء 18 كانون الأول 2019، كما نزح نزوح أكثر من 175 ألف نسمة.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وحلب وشمال اللاذقية منذ 26 نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح قرابة مليون إنسان، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.