الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"الإدارة الذاتية" ترفع سعر البنزين بنسبة 20 بالمئة في الحسكة والرقة

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/02 09:12
Update date: 2020/01/02 09:50

تحديث بتاريخ 2020/01/02 10:50:16 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - الحسكة، الرقة

رفعت "الإدارة الذاتية" الكردية سعر مادة البنزين بنسبة 20 بالمئة في المناطق الواقعة تحت سيطرتها بمحافظتي الحسكة والرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال تجار محروقات في الرقة والحسكة بتصريح إلى "سمارت" الخميس، إن "الإدارة الذاتية" رفعت سعر مبيع ليتر البنزين النظامي في محطات الوقود إلى 600 ليرة سورية بعد أن كان 500 ليرة، وأشارت مصادر محلية أن سعر المادة في السوق السوداء يبلغ 700 ليرة.

وأرجع رئيس "دائرة المحروقات" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" شبال فاطمي، رفع سعر المادة إلى ارتفاع سعر الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية لا سيما أنهم يشترون البنزين بالدولار من خارج البلاد.

وسبق أن رفعت "الإدارة الذاتية" يوم 7 أيلول 2019، أسعار المحروقات بنسبة 50 بالمئة في الحسكة حيث حددت سعر ليتر البنزين العادي بـ  100 ليرة بعد أن كان 75، وسعّرت ليتر المادة النظامية بـ 410 ليرات، ورفعتها بشكل تدريجي إلى أن وصل السعر لـ 500 ليرة.

و تحتكر "الإدارة الذاتية" توزيع المحروقات على المحطات وبيعها للمدنيين للاستخدام المنزلي و للمزارعين، حيث تصادر أي كميات يتم التداول بها من قبل التجار، إضافة إلى إرسال النفط الخام إلى مناطق سيطرة النظام السوري بشكل دوري، في حين تستورد المحروقات النظامية من دولة العراق.

وتسبب انهيار صرف الليرة بارتفاع أسعار المواد الأساسية والغذائية والمحروقات والبضائع في معظم المحافظات السورية خاصة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام، كما أن عددا من المحال التجارية أغلقت أبوابها نتيجة ذلك.