الأخبار العاجلة
العثور على جثة شاب مدني مجهول الهوية بمدينة البصيرة شرق دير الزور(مصادر محلية) - 19:05 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرى كنصفرة والبارة والموزرة بجبل الزاوية(مصدر محلي) - 17:33 الطيران الروسي يستهدف قرية قرب مدينة تل أبيض تحت لسيطرة "الجيش الوطني" (تصريح) - 12:33 قتلى وجرحى من قوات"قسد" بهجوم " مسلح مجهول" شرقي الرقة (ناشطون) - 11:50 روسيا وتركيا تسيران دورية عسكرية مشتركة بمحيط المالكية شمال شرق الحسكة (ناشطون) - 11:09 إصابة 72 شخصا بحالة تسمم في مخيم بريف إدلب (تصريح) - 11:02 14 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري ليرتفع اجمالي الاصابات إلى 372 حالة (وسائل إعلام النظام) - 09:38 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الفطيرة جنوب إدلب وخربة الناقوس غرب حماة من حواجزها المحيطة (تصريح) - 08:27 "الجبهة الوطنية" تعلن صد محاولة تسلل للنظام جنوب إدلب (تصريح) - 08:26 "قسد" تشن حملة دهم واعتقالات في قرية الحصن جنوبي محافظة الحسكة (مصدر محلي) - 20:19
ui.public.translatedTo

فصائل عسكرية تبدأ هجوم ضد قوات النظام بإدلب

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/02 11:52

سمارت - إدلب

بدأت فصائل عسكرية الخميس، هجوما ضد قوات النظام السوري جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن الهجوم بدأته "الجبهة الوطنية للتحرير" وكتائب إسلامية بالمنطقة، حيث استحوذوا على ناقلة جند (BMB) ودبابة، حسب الأجهزة اللاسلكية لغرفة العمليات المشرفة على الهجوم.

وبدورها، أعلنت "هيئة تحرير الشام" تفجير مفخختين بتجمعات لقوات النظام قرب قرية التح التابعة لناحية حيش، حيث انسحب عناصر الأخيرة من بعض مواقعهم على خلفية التفجيرين.

ولم توضح "تحرير الشام" ما طبيعة النقاط التي انسحبت منها قوات النظام، في وقت تحاول "سمارت" التواصل مع الفصائل العسكرية لمعرفة أسباب الهجوم وأهدافه ومواقع الاشتباكات بدقة، دون تلقي رد حتى الآن.

إلى ذلك قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينة معرة النعمان وبلدة تلمنس من مواقعها بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، وسيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن هدف النظام السيطرة على الطريق الدولي (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب اتفاق "سوتشي" الموقع بين البلدين في أيلول 2018