سقوط صواريخ بمحيط السفارة الأمريكية في بغداد

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/04 20:24

سمارت - تركيا

سقطت قذائف صاروخية السبت، بمحيط السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) عن بيان لـ"خلية الإعلام الأمني" أن عدد من الصواريخ سقطت في ساحة الاحتفالات ومنطقة الجادرية ببغداد، في وقت قالت وسائل إعلام إن إحدى الصواريخ سقط قرب السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء، وآخر سقط في المربع الرئاسي بالجادرية، ما تسبب بجرح ثلاثة أشخاص.

ولم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.

وقتل ليل الخميس - الجمعة، قائد ميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية "سليماني" وعدد من قيادات ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقية بقصف لطائرات أمريكية على طريق مطار "بغداد" الدولي.

وأشارت وكالة الأنباء العراقية أن عدد من الصواريخ استهدف "قاعدة بلد الجوية" بمحافظة صلاح الدين ، دون التسبب بخسائر بشرية.
 
إلى ذلك، نقلت قناة "الميادين" المقربة من إيران والميليشيات التابعة لها في الدول العربية عن ميليشيا "حزب الله" العراقية قولها إن "على الأجهزة الأمنية (العراقية) الابتعاد عن القواعد الأمريكية لمسافة لا تقل عن ألف متر بدءا من مساء الأحد".

وكانت إيران أعلنت في وقت سابق السبت، أن الميليشيات الموالية لها في سوريا ولبنان والعراق واليمن تستعد "لتحرك ما"، ردا على مقتل قائد ميليشيا "فيلق القدس" قاسم سليماني بقصف أمريكي بمحيط مطار بغداد الدولي.

وسبق أن قالت وزارة الخارجية الروسية الجمعة 3 كانون الثاني 2020، إن اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية لـ"سليماني" "مغامرة من شأنها أن تزيد التوتر"، ووصف مجلس الاتحاد الروسي عملية قتله بأنها "نذير حرب شيعية أمريكية في العراق".

وتساند الميليشيات الإيرانية والعراقية واللبنانية قوات النظام السوري في المعارك بمختلف المناطق السورية، حيث قتل عشرات منهم في معارك بحلب ودرعا وغيرهما.
 

وعيّنت إيران الجمعة، العميد إسماعيل قآني قائدا لميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية خلفا لـ "سليماني"، حيث قال المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي أن "قآني" يعد من أبرز قادة "الحرس" وكان يعمل إلى جانب "سليماني"، بحسب وسائل إعلام إيرانية وأمريكية.