الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

مجلس الأمن يفشل في إحراز تقدم حول مشروع إدخال المساعدات إلى سوريا

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/04 08:17

سمارت - تركيا

فشل مجلس الأمن في إحراز تقدم حول تمديد مشروع إدخال مساعدات إنسانية إلى سوريا عبر حدودها مع الدول المجاورة.

وأجرى أعضاء مجلس الأمن الجمعة، مشاورات إضافية حول سوريا، تناولت بشكل خاص تدهور الأوضاع في محافظة إدلب شمالي سوريا، ومستقبل إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود، والتي ينتهي العمل بها الأسبوع المقبل، دون تسجيل تقدم، حسب وكالة الأنباء الفرنسية "أ ف ب".

وانعقد الاجتماع الأول لمجلس الأمن في جلسة مغلقة بطلب من بريطانيا وفرنسا، وامتد لساعتين جرى خلالهما الاستماع إلى مساعدي أمين عام الأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري آن دي كارلو وللشؤون الإنسانية مارك لوكوك.

وقال دبلوماسي لـ "أ ف ب"، لم تكشف عن اسمه، إن جلستان مغلقتان ومنفصلتان عقدتا بعد الجلسة الأولى، للتباحث في شأن المساعدات الإنسانية، حيث ضمت الأولى الأعضاء الخمسة الدائمين، بينما حضر الثانية الأعضاء غير الدائمين الذين توافقوا بالإجماع على استمرار هذه المساعدات من دون موافقة دمشق.

وسبق أن استخدمت روسيا والصين 31 كانون الأول 2019، حق النقض "الفيتو" للمرة الرابعة عشر في مجلس الأمن بشأن مشروع قرار قدمته كلا من ألمانيا وبلجيكا والكويت لتسليم مساعدات إنسانية عبر الحدود من تركيا والعراق لملايين المدنيين السوريين.

وسبق أن فشل مجلس الأمن الدولي خلال جلسة عقدها أيلول الفائت، بالتوافق على مشروعي قرارين جرى التصويت عليهما، يهدفان إلى التوصل لوقف إطلاق نار في محافظة إدلب شمالي سوريا.

ويحتاج إقرار مشروع أي قرار في مجلس الأمن إلى تأييد تسعة أصوات وعدم استخدام أي دولة من الدول دائمة العضوية (أمريكا، فرنسا، روسيا، بريطانيا، الصين) لحق النقض "الفيتو"، حيث استخدمت روسيا "الفيتو" أكثر من عشر مرات لمنع إجراءات يمكن أن يؤدي إلى محاسبة النظام السوري، أو لمنع إيصال مساعدات لمحاصرين وغير ذلك.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وحلب وشمال اللاذقية منذ 26 نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح قرابة مليون إنسان، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.