"الجيش الوطني" يدخل مجموعتين جديدتين من حلب إلى إدلب

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/05 19:29

سمارت - إدلب

أدخل "الجيش الوطني السوري" الأحد، مجموعتين جديدتين من مقاتليه من محافظة حلب شمالي سوريا، إلى محافظة إدلب، للمشاركة في صد هجوم قوات النظام السوري.

وقال مدير المكتب الإعلامية لـ"الفيلق الثالث" بـ"الجيش الوطني" رأفت جنيد، إنهم أدخلوا مجموعتين من عناصرهم تضم كل واحدة 150 عنصرا.

وأشار "جنيد" أن المجموعتين أدخلتا معهما أسلحة خفيفة ومتوسطة ومضادات طيران، لافتا أنه لا يمكن إخال أسلحة ثقيلة ودبابات خوفا من استهدافها من قبل الطائرات الحربية.

ونوّه "جنيد" أنهم سيرسلون المزيد من التعزيزات بالأيام القادمة.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.