الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مقتل متعاون مع قوات النظام برصاص مجهولين شمال مدينة حمص

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/05 09:33

سمارت - حمص

قتل شخص متعاون مع قوات النظام السوري، نتيجة إطلاق نار من قبل مجهولين في بلدة تلذهب (29 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" الأحد، إن مجهولين يركبون دراجة نارية أطلقوا النار على مروان عبد الرحمن المتعاون مع "الأمن العسكري" التابع لقوات النظام السبت، ما أدى لمقتله.

وأضاف الناشطون أن مهام "عبد الرحمن" مع "الأمن العسكري" كانت جمع معلومات عن المقاتلين السابقين في الجيش السوري الحر بالمنطقة، إضافة إلى إقناع الشبان  بالانضمام إلى "الفيلق الخامس" المدعوم من روسيا و"قوات النمر" التابعة لقوات النظام ويقودها العقيد في صفوف قوات النظام سهيل الحسن.

وسبق أن قتل قائد عسكري سابق بالجيش السوري الحر الاثنين 4 تشرين الثاني 2019، بإطلاق نار من قبل مجهولين في مدينة تلبيسة (14 كم شمال مدينة حمص).

وكانت قوات النظام أعلنت الأربعاء 16 أيار 2018، السيطرة على كامل ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، "بعد خروج آخر دفعة مهجرين" ضمن الاتفاق الذي فرضته روسيا، على الهيئات المدنية والعسكرية والأهالي بالمنطقة.