الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

النظام السوري يعزل قضاة ويوقف مدير محروقات دير الزور

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |

سمارت - سوريا

عزل النظام السوري عددا من القضاة كما أوقف مدير محروقات في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وذكرت وسائل إعلام النظام السوري، أن "مجلس القضاء الأعلى" أصدر عقوبات عزل بحق عدد من القضاة بعد "ثبوت ارتكابهم أخطاء جسيمة تخالف قواعد السلوك القضائي".

وأشارت أن النظام أوقف مدير فرع شركة "سادكوب" للمحروقات في دير الزور على ذمة التحقيق بتهم تتعلق بـ "تجاوزات وفساد مالي".

وسبق أن أعلن رئيس الوزراء في حكومة النظام عماد خميس في أيلول 2019، عن إطلاق حملة أسماها "مكافحة الفساد" حيث قال، "ستتفاجئون خلال الأسابيع المقبلة بمحاسبة أسماء كبيرة بتهم الفساد"، بحسب وسائل إعلام النظام.

وفرضت "الهيئة العامة للرقابة والتفتيش" التابعة لحكومة النظام على رجل الأعمال السوري محمد حمشو دفع 90.4 مليار ليرة سورية على خلفية اتهامه بالتلاعب في عقود مشتريات مع وزارة التربية.

وذكرت وزارة "المالية" في حكومة النظام الأحد 28 أيلول 2019،  أنها حجزت احتياطيا على أموال أكثر من 10 آلاف شخص خلال العام الجاري، بينهم 214 شخص عامل في وزارة "التربية" من ضمنهم الوزير السابق هزوان الوز ورؤساء وأعضاء لجان في تلك الوزارة.

وسبق أن تداول ناشطون موالون للنظام نسخاً مسربة من قوائم حجز الأموال على أكثر من 150 شخصية من رجال الأعمال وزوجاتهم وأبنائهم بعد اتهامهم بـ "قضايا الفساد"، فيما ذكرت مواقع إعلامية مهتمة بالشأن الاقتصادي أن السبب وراء ذلك يعود إلى حاجة النظام لسيولة من أجل دفع الديون المتراكمة عليه للدول الداعمة له.