ui.public.translatedTo

مظاهرة شرق دير الزور تنديدا بالحملة العسكرية على إدلب

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/10 13:34

سمارت - دير الزور

تظاهر العشرات الجمعة، في مدينة غرانيج (90 كم شرق مدينة دير الزور) الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرقي البلاد، تنديدا بالحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري وروسيا على محافظة إدلب.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن عشرات الشبان خرجوا بمظاهرة ورفعوا لافتات كتب عليها، "إدلب تذبح بصمت و أطفالها يموتون بصمت" و"يرضعون الذل من صدور الشيعة" في إشارة لرفض التواجد الإيراني بالمنطقة.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، وسيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن هدف النظام السيطرة على الطريق الدولي (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب اتفاق "سوتشي" الموقع بين البلدين في أيلول 2018.