الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

مظاهرة ووقفة احتجاجية في درعا لمطالبة النظام بالإفراج عن المعتقلين

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/13 14:53
Update date: 2020/01/13 19:27

تحديث بتاريخ 2020/01/13 20:27:45 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - درعا

خرجت مظاهرة ووقفة احتجاجية في مدينة درعا وقرية الكرك الشرقي جنوبي سوريا الاثنين، ضد الميليشيات الإيرانية وللمطالبة بالإفراج عن المعتقلين من سجون قوات النظام السوري.

وقالت مصادر محلية بتصريح إلى "سمارت"، إن نحو مئة شخص تظاهروا أمام المسجد العمري في حي درعا البلد وهتفوا ضد النظام السوري والميليشيات الإيرانية كما رفعوا لافتات كتب على بعضها، "سوريا حرة حرة إيران تطلع برا" و "بدنا المعتقلين" و"الموت ولا المذلة".

وأشارت المصادر أن العشرات من أهالي قرية الكرك الشرقي نظموا وقفة احتجاجية طالبوا فيها بالإفراج عن المعتقلين وطالبوا بالكشف عن مصيرهم.

وخرجت المظاهرات بعدما دعا ناشطون إليها عقب حملات اعتقال شنتها قوات النظام ضد عدد من سكان مدن وبلدات القرى، فيما احتجز مقاتلون في فصائل عسكرية سابقة عناصر للنظام لمقايضتهم على المعتقلين. 

ويتعرض مئات الآلاف من المعتقلين لانتهاكات جسدية ونفسية في سجون النظام وفروعه الأمنية، تسببت بمقتل الآلاف منهم، فيما يتهم حقوقيون وناشطون المجتمع الدولي بالتقاعس في الضغط على النظام للكشف عن مصير مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسريا في سجونه والإفراج عنهم، ومحاسبته على الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهم.

 وعادت مظاهر الحراك الثوري للظهور مجددا في مدن وبلدات درعا بعد سيطرة قوات النظام عليها في تموز 2018، بموجب اتفاقيات "تسوية" أبرمها الأخير مع الفصائل العسكرية برعاية روسية، قضت "بتسوية" أوضاع الراغبين بالبقاء، وخروج الرافضين إلى شمالي سوريا.