الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50
ui.public.translatedTo

احتجاجات ضد النظام أثناء تشييع شاب قتل على يد مجهولين بمدينة درعا

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/14 15:31

سمارت - درعا

احتج أهال ضد قوات النظام السوري الثلاثاء، أثناء تشييع شاب قتل على يد مجهولين في مدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال ناشطون إن المئات تظاهروا ضد قوات النظام خلال تشييع الشاب محمد اسماعيل أبازيد حيث طالبوا بإسقاط النظام وهتفوا "الله أكبر يا يما عليهم قتلوا الشهيد محمد بايديهم" و"نام يا شهيد وارتاح احنا من بعدك نكمل الكفاح".

وأضاف الناشطون أن أهال عثروا على جثة "أبازيد" مقتولا بطلق ناري ومرميا في حي درعا البلد بعد نحو خمسة أيام من اختفائه، مشيرين أنه كان مقاتلا سابقا في الجيش السوري الحر. 

وأوضح الناشطون أن أهال في المنطقة اتهموا ميليشيات النظام بخطف "أبازيد" وتصفيته، لافتين أن النظام نفى مسؤوليته بأنه كان محتجزا لديها، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وعثر أهال في مدينة درعا الخميس، على جثث ثلاثة مدنيين تحمل آثار تعذيب بعد نحو أسبوع على اعتقالهم من قبل قوات النظام.

وعادت مظاهر الحراك الثوري للظهور في مدن وبلدات درعا بعد سيطرة قوات النظام عليها في تموز 2018، بموجب اتفاقيات "تسوية" أبرمها الأخير مع الفصائل العسكرية برعاية روسية، قضت "بتسوية" أوضاع الراغبين بالبقاء، وخروج الرافضين إلى شمالي سوريا.