الأخبار العاجلة
انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38 أربعة جرحى بانفجارسيارة مفخخة في مدينة الباب شرقي حلب( مصدر طبي) - 11:29 ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا إلى ثلاث إصابات (الحكومة السورية المؤقتة) - 20:56 وفاة رضيعة من مهجري الغوطة الشرقية نتيجة سوء التغذية بمخيم البل في مدينة الباب شرق حلب (مصادر محلية) - 20:06 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة كفربطيخ جنوب إدلب (مراصد عسكرية) - 18:22 تربية إدلب تعلق دوام المدارس والمعاهد حتى إشعار آخر بعد تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في المحافظة (بيان) - 15:09 فرض الحجر الصحي على أطباء في مدينة الباب بريف حلب بعد أخذ عينات منهم (مصدر خاص) - 11:34 حكومة النظام تطلق سراح ثمانية أشخاص من معتقلي مظاهرات السويداء إثر مفاوضات مع النظام (ناشطون) - 11:04

"الحر" والكتائب الإسلامية يستعيدون السيطرة على قرية شرق إدلب بعد اشتباكات ضد النظام

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/16 15:30

سمارت - إدلب

استعاد الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية الخميس، السيطرة على قرية أبو جريف شرق مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد اشتباكات ضد قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها.

وقال مصدران عسكريان لـ "سمارت"، إن هجوما معاكسا شنته فصائل "الحر" وكتائب إسلامية على قرية أبو جريف، بعد ساعات من سيطرت قوات النظام والميليشيات الموالية لها عليها، أدى لاستعادتها.

وأضاف المصدران أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 20 عنصرا من قوات النظام والميليشيات بينهم ضابط وجرح آخرين، كما استولوا الفصائل العسكرية والكتائب إسلامية على عربة "شيلكا" وقاعدة صواريخ مضادة للدروع، وتدمير ثلاث سيارات عسكرية من نوع "بيك أب".

وأشار المصدران أن كل من "الجبهة الوطنية للتحرير" المنضوية في صفوف الجيش الوطني السوري و"هيئة تحرير الشام" وغرفة عمليات "وحرض المؤمنين" التي تضم كتائب إسلامية منها تنظيم "حراس الدين" و"أنصار التوحيد" و"الحزب الإسلامي التركستاني"، شاركوا بالهجوم.

وسيطرت قوات النظام في وقت سابق الخميس، على ثلاث قرى وتلة في محافظة إدلب، وذلك في ظل الهدنة المزعومة في المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الجمعة 10 كانون الثاني 2020، عن وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، بدأ الأحد 12 كانون الثاني 2020، بعد خرق قوات النظام السوري لإعلان وقف إطلاق النار الذي أعلنت روسيا أنه بدأ الخميس 9 كانون الثاني 2020.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.