الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

النظام يبدأ بإزالة السواتر عن طريق مدينة حلب – غازي عينتاب الدولي

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/16 14:04

سمارت - حلب

بدأ النظام السوري الخميس، بإزالة السواتر الترابية عن الطريق الدولي (M5) الواصل بين مدينة حلب شمالي سوريا، وولاية غازي عينتاب جنوبي تركيا.

وقال مصدر خاص لـ"سمارت" إن جرافات (تركسات) فوج الإطفاء التابع لحكومة النظام السوري بدأت بإزالة السواتر الترابية باتجاه قرية كفرحمرة الملاصقة لمدينة حلب من الجهة الشمالية الغربية والواقعة على الطريق الدولي (M5).

وأضاف المصدر أن فوج الإطفاء بدأ أيضا بإزالة السواتر الترابية باتجاه حي الليرمون، في وقت حشدت قوات النظام عناصرها في دوار شيحان ومحيطه.

وأشار المصدر أن أهالي حي الخالدية وشارع النيل أغلقوا المحال التجارية خوفا من سقوط قذائف مدفعية وصاروخية في حال بدأت قوات النظام هجوما باتجاه قرية كفرحمرة وحي الراشدين بمدينة حلب.

وبدوره، قال الناطق العسكري لـ"الفرقة ٢٣" التابعة للجيش السوري الحر العقيد إبراهيم الطقش بتصريح إلى "سمارت" إنهم رصدوا حشود لقوات النظام في محيط حي الراشدين وحي الصحفيين "ولكنها أضعف مما يصورها الإعلام"، لافتا أنهم مستعدون لأي معركة مرتقبة.

ويأتي ذلك تزامنا مع هجوم عسكري بري لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، على ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019 ، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.