الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

محتجون يطالبون بالإفراج عن المعتقلين من سجون النظام شمال شرق درعا

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/24 13:29

سمارت – درعا

نظم عدد من الأشخاص الجمعة، وقفة احتجاجية شمال شرق مدينة درعا جنوبي سوريا، طالبوا فيها بالإفراج عن المعتقلين من سجون قوات النظام السوري.

وقال ناشطون إن عددا من الأشخاص جابوا شوارع مدينة الحراك (23 كم شمال شرق مدينة درعا)، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين من سجون النظام السوري وعبروا عن تضامنهم معهم، كما طالبوا بخفض أسعار المواد الغذائية، محذرين من غضب شعبي في حال لم تخفض.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب على بعض منها "بدنا نعيش بكرامة، لا للقبضة الأمنية، معاناتنا كبيرة ومعاناة المعتقلين أكبر، بدنا كل المعتقلين، خفضوا الأسعار قبل الانفجار، ما بدنا ليرة ولا دولار بدنا تخفضوا الأسعار".

ويتعرض مئات الآلاف من المعتقلين لانتهاكات جسدية ونفسية في سجون النظام وفروعه الأمنية، تسببت بمقتل الآلاف منهم، فيما يتهم حقوقيون وناشطون المجتمع الدولي بالتقاعس في الضغط على النظام للكشف عن مصير مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسريا في سجونه والإفراج عنهم، ومحاسبته على الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهم.

وعادت مظاهر الحراك الثوري للظهور في مدن وبلدات درعا بعد سيطرة قوات النظام عليها في تموز 2018، بموجب اتفاقيات "تسوية" أبرمها الأخير مع الفصائل العسكرية برعاية روسية، قضت "بتسوية" أوضاع الراغبين بالبقاء، وخروج الرافضين إلى شمالي سوريا.