الأخبار العاجلة
مقتل عنصر من "قسد" برصاص مجهولين ببلدة البصيرة شرق ديرالزور(مصادرمحلية) - 10:52 مقتل شخص وإصابة أخر بانفجار عبوة ناسفة رزعها مجهولون بسيارتهم في درعا (مصادر محلية + ناشطون) - 10:51 الحجر على مريض قادم من تركيا في مشفى اعزاز الوطني شمال حلب لإصابته بأعراض مشابهة لاعراض "كورونا" (مصدر طبي) - 18:58 جرح إعلامي تابع لـ "لواء القدس" الإيراني بانفجار لغم في ريف حماة (وسائل إعلام النظام) - 18:44 "قسد" تعتقل شبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري) - 13:52 مظاهرة لمدرسي قرى أبو حمام والكشكية شرق مدينة دير الزور تطالب بـ "اقالة الفاسدين" (ناشطون) - 11:00 "الجبهة الوطنية للتحرير" تستهدف مواقع قوات النظام قرب جبل الزاوية في إدلب بالصواريخ وقذائف الهاون (ناشطون) - 10:27 الخارجية الأمريكية: روسيا تستطيع الضغط على بشار الأسد لقبول تسوية سياسية (وكالات) - 20:59 الخارجية الأمريكية: عقوبات قانون "قيصر" لا تشمل استثناءات لـ "الأصدقاء" (وكالات) - 20:57 قوات النظام المتواجدة في مدينة معرة النعمان تقصف بالمدفعية قريتي بليون والبارة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:38

قوات النظام تسيطر على قرية الغدفة جنوب شرق إدلب

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/26 09:26

سمارت - إدلب

سيطرت قوات النظام السوري ليل السبت – الأحد، على قرية الغدفة جنوب شرق مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية بالمنطقة.

وقال عضو المكتب الإعلامي بـ"الجبهة الوطنية لتحرير" التابعة للجيش السوري الحر سيف رعد بتصريح إلى "سمارت"، إن قوات النظام سيطرت على القرية بدعم جوي روسي وقصف مدفعي وصاروخي مكثف، حيث تمكنت قوات روسية خاصة مجهزة بتقنيات حرارية للرؤية ليلا من إحداث ثغرة في صفوف الفصائل واشتبك الطرفين مدة 7 ساعات لتنسحب بعدها الأخيرة من القرية.

يأتي ذلك بعد ساعات من سيطرة قوات النظام على بلدة تلمنس وقرية معرشمشة المجاورة لها جنوب مدينة إدلب، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة، كما سيطرت قبلها على على  قريتي معرشمارين والدير الشرقي، بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.