الأخبار العاجلة

"صحة إدلب": تعرض 47 منشاة طبية للقصف منذ نيسان 2019

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2020/01/30 20:55

سمارت – إدلب

قالت مديرية صحة إدلب "الحرة" الخميس، إن عدد المنشآت الطبية المستهدفة من قبل قوات النظام السوري وروسيا في مناطق شمالي غربي سوريا، بلغ 47 منشأة منذ نيسان 2019 إلى الآن.

وأضافت مديرية الصحة أن حوالي 20 منشأة دمرت بشكل كامل، مشيرة أن الوضع الطبي في المنطقة يزداد سوءا نتيجة نزوح المدنيين بسبب الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام وروسيا.

وذكرت المديرية أن المنشآت الطبية في إدلب تعاني من نقص في المعدات والأدوية في ظل غياب الدعم الدولي الطبي، مضيفة أن منطقة جنوب إدلب خالية تماما من أي نقطة طبية بعد تدمير مستشفى الشامي في مدينة أريحا.

وسبق أن ارتكبت الطائرات الحربية الروسية الأربعاء 29 كانون الثاني 2020، مجزرة في قرية كفرلاتا (التلاتا) جنوب مدينة إدلب، راح ضحيتها 27 قتيلا وجريحا مدنيا.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.