Breaking News
"قسد" تشن حملة دهم واعتقالات في قرية الحصن جنوبي محافظة الحسكة (مصدر محلي) - 20:19 وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام إلى بلدة عين عيسى بالرقة (مصادر خاصة) - 14:57 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة بلدتي سفوهن وفليفل جنوب مدينة إدلب من حاجزها القريبة(ناشطون) - 14:31 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري لترتفع الحصيلة الاجمالية إلى 358 حالة (وسائل إعلام النظام) - 12:33 "قسد" تطلق سراح محتجزين لديها بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة" في ريف حلب(مصادر عسكرية) - 12:18 إصابة ممرضة "بفيروس كورونا" بمدينة السويداء(مصادر خاصة) - 12:16 مقتل طفلة باشتباكات بين فصيلين من "الجيش الوطني" شمال الحسكة (السلطان مراد) - 10:48 الإدارة الذاتية تغلق كافة معابرها مع النظام السوري في شمال وشرق سوريا بسبب جائحة"كورونا" (مصدر عسكري خاص) - 09:15 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرية دير سنبل جنوب إدلب (مصدر محلي) - 17:03 تسمم عشرة أطفال بمخيم اللبن بكفريحمول شمالي إدلب جراء الحرارة المرتفعة (مصادر محلية) - 16:20

"الإدارة الذاتية" في منبج تفتح معبرين مع مناطق سيطرة "الجيش الوطني" شرق حلب

سمارت – حلب

أعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية في مدينة منبج شرق حلب شمالي سوريا الأربعاء إعادة فتح معبرين يصلان منبج بمناطق سيطرة "الجيش الوطني السوري" التابع للحكومة المؤقتة.

 ووفق بيان نشرته "الإدارة الذاتية"، سيتم فتح معبري "أم جلود" شمال غرب منبج، "وعون الدادات" شمال المدينة اعتبارا من يوم الخميس 6 شباط، الحالي.

وكان "مجلس منبج العسكري" فتح معبر "أم جلود" في 28 كانون الثاني ليوم واحد فقط، بهدف إخراج ما تبقى من سيارات نقل المحروقات، إلى مناطق سيطرة "الجيش الوطني".

ويأتي فتح المعبرين بعد مرور ثلاثة أشهر على إغلاقهما، بسبب العملية العسكرية التركية على مناطق تل أبيض، ورأس العين مطلع تشرين الأول من العام الفائت.

ومعبر عون الدادات مخصص لعبور المدنيين، بينما معبر أم جلود يعد من أهم المعابر التجارية بين منبج وجرابلس بريف حلب الشمال الشرقي، حيث يتم استيراد المواد الغذائية والخضار والبضائع الأخرى لمدينة منبج.

وكان "الجيش الوطني السوري" التابع للحكومة السورية المؤقتة أعاد من جهته يوم 10 كانون الأول 2019 ، افتتاح معبر قرية عون الدادات  الواصل بين منطقتي منبج وجرابلس أمام حركة المدنيين، بعد قرابة ستين يوما من الإغلاق بسبب انطلاق معركة شرق الفرات.