الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

تركيا تعلن إمكانية عقد جولة جديدة من محادثات "أستانة" في آذار المقبل

pictogram-avatar
access_time
Publication date: 2020/02/06 21:44

سمارت - تركيا

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن الأربعاء، إن هناك إمكانية لعقد جولة جديدة من محادثات "أستانة" مع روسيا وإيران حول سوريا خلال آذار المقبل.

و أضاف قالن خلال مؤتمر صحفي عقده في أنقرة أن تركيا ستواصل جهودها لمنع تدفق اللاجئيين من إدلب، وضمان بقاء المدنيين في مناطقهم عبر منظماتها الإغاثية.

وشدد "قالن" أن مناطق خفض التصعيد التي تم الاتفاق عليها بموجب مخرجات اتفاقي "أستانة" و"سوتشي" حول سوريا ما زالت نفسها ولم تتغير، على حد تعبيره.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت تركيا أنها  تتوقع من روسيا أن توقف هجمات قوات النظام السوري في محافظة إدلب على الفور، كما سبق أن أمهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، النظام السوري شهرا لسحب قواته إلى خلف نقاط المراقبة التركية في المحافظة.

ونددت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا اليوم بالإعتداءات التي تشنها روسيا وإيران وقوات النظام ومليشيا "حزب الله" على إدلب، مضيفة أنها ستستخدم كل قوتها لمعارضة إعادة نظام الأسد كعضو طبيعي في المجتمع الدولي.

ويشهد ريف إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.