الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

عناصر النظام ينبشون قبور بقرية خان السبل في إدلب

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2020/02/08 18:45
Update date: 2020/02/08 19:30

تحديث بتاريخ 2020/02/08 20:30:27 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - إدلب

تداول ناشطون السبت، مقاطع مصورة لعناصر من النظام السوري ينبشون قبور بقرية خان السبل (23 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وأظهر المقطع عناصر من النظام يتحدثون لهجة أبناء محافظة إدلب تعرف الناشطون على أحدهم اسمه سامر حلوم ويلقب نفسه بـ"الأصلع" وينحدر من قرية خان السبل أيضا.

وقام عناصر النظام بتحطيم شواهد عدد من القبور ونبش الجثامين من تحت التراب كنوع من التشفي بالموتى، مع ذكر أسماء أصحاب الجثامين وألقاب عائلاتهم، في إشارة إلى أنهم من المنطقة ذاتها.

 وسبق أن نشر عنصر النظام سامر حلوم مقطع مصور يطلق فيه الشتائم على أهالي قرية خان السبل ويتوعد بمحاسبة "الأموات قبل الأحياء".

وأعرب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضهم لمثل هذه التصرفات، التي تعبر عن نوايا النظام الحقيقية اتجاه عموم السوريين بالانتقام ممن تظاهر ضده منذ عام 2011 وكان معارضا لسياساته، مؤكدين أن مثل هذه المقاطع توضح أن النظام سينتقم من جميع معارضيه من أي طائفة أو عرق كانوا، إذا ما أحكم قبضته على سوريا في ظل صمت المجتمع الدولي.

ورأى ناشطون أن على المجتمع الدولي أن يشاهد هذه المقاطع المصورة التي تماثل بـ"همجيتها" انتهاكات تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال سيطرته على مناطق في سوريا والعراق وقيامه بتحطيم القبور في المدن إضافة إلى أضرحة رجال دين ومزارات دينية مرتبطة بالذاكرة الجمعية لهؤلاء السكان.

وتأتي هذه المقاطع المصورة في وقت تدعي روسيا أنها وضعت خططا لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم من دول الجوار والاتحاد الأوروبي، بينما تقوم تركيا منذ ما يقارب العام بسياسات ضغط على اللاجئين السوريين في أراضيها وترحيل الآلاف منهم بعد إجبارهم على توقيع أوراق ما يسمى بـ"العودة الطوعية" أو باستغلال عدم معرفتهم باللغة التركية للتوقيع على هذه الأوراق، كما تقوم السلطات اللبنانية بالتضييق على السوريين وترحيل المعارضين منهم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.