الأخبار العاجلة
مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بينهم طفل وامرأة بقصف صاروخي مصدره قوات النظام في الحواجز القريبة على مدينة أريحا جنوب إدلب (مصادر محلية) - 14:54 قصف جوي من طائرات حربية روسية على محيط قرية البارة جنوب إدلب (ناشطون) - 13:27 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية تل واسط غرب حماة من مواقعها في الحواجز القريبة (ناشطون) - 13:26 الطيران الحربي الروسي يشن غارات جوية على بلدة بينين جنوبي إدلب (ناشطون + مراصد عسكرية) - 12:03 قصف جوي من طائرات حربية روسية على محيط قرية الكبينة وتلاها شمال مدينة اللاذقية (ناشطون) - 11:04 إصابة ثلاث" جنود روس" جراء "انفجار" لغم أرضي أثناء مرور "الدورية المشتركة" على طريق حلب اللاذقية (مصدر عسكري) - 11:04 ارتفاع عدد المصابين "بفيروس كورونا" إلى 5 بعد تسجيل إصابة جديدة في إعزاز غرب حلب (مصدر خاص) - 10:58 انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 19:15 النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35
ui.public.translatedTo

تركيا تعلن عن مقتل 63 عنصرا من قوات النظام في إدلب

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2020/02/14 12:40

سمارت - تركيا

أعلنت وزارة الدفاع التركية الجمعة، عن مقتل 63 عنصرا من قوات النظام السوري في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وأضافت في بيان نشرته على حسابها في موقع "تويتر" أنه "تم تحييد 63 من عناصر النظام في إدلب، بحسب المعلومات الواردة من مصادر داخل إدلب".

يأتي ذلك عقب تصريحات لوزير الدفاع التركي خلوصي أكار الخميس، أنهم سيهاجمون أي طرف لا يلتزم باتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب، بما فيهم "الجماعات الراديكالية"، كما هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء 12 شباط 2020، بضرب النظام السوري حتى في المناطق التي لا يشملها اتفاق "سوتشي".

وسبق أن أعلنت تركيا الثلاثاء، مقتل 51 عنصرا من قوات النظام السوري بقصف لها على مواقع الأخيرة في محافظة إدلب.

وأرسل الجيش التركي خلال الأسبوع الماضي، عدة أرتال عسكرية ضخمة إلى محافظة إدلب، كما أمهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوات النظام السوري حتى نهاية شباط 2020، للانسحاب إلى خلف نقاط المراقبة.

وتشهد أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي هجوم عسكري بري لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.