الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

الأمم المتحدة: كثافة النازحين في إدلب "أكبر من معظم عواصم العالم"

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2020/02/22 19:18

سمارت - تركيا

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) السبت، إن الكثافة السكانية في الأماكن التي ينزح إليها المدنيون بمحافظة إدلب شمالي سوريا، أكبر من الكثافة بمعظم عواصم العالم.

وأضاف منسق شؤون الإغاثة لحالات الطوارئ في "الأوتشا" مارك لوكوك بتصريحات لوكالة "الأناضول" التركية، أن محافظة إدلب تضم نحو 3 ملايين نازح من مختلف المناطق السورية، ضمنهم مدنيون غادروا ديارهم للمرة الأولى ونزحوا مرة أخرى من المناطق التي وصلوا إليها ضمن المحافظة.

وأشار أن الكثافة السكانية في محافظة إدلب "تعد الآن أكبر من معظم عواصم العالم (...) لم يعد في إدلب أي مكان آمن، إذ يموت الأطفال والرضع من البرد".

ودعا "لوكوك"، تركيا إلى فتح اثنين من معابرها مع سوريا بهدف إيصال مزيد من المساعدات للمدنيين، لافتا أن الأمم المتحدة ترسل مساعداتها عبر تركيا لنحو 3 ملايين شخص، بما فيهم 900 ألف نازح من إدلب.

وتابع، "نجري مباحثات بناءة مع المسؤولين الأتراك في سبيل فتح معبري باب الهوى وباب السلامة على مدار الساعة، بهدف إيصال المزيد من المساعدات للمحتاجين في سوريا".

وحذّر "لوكوك" من أنه إذا لم  تتوقف هجمات قوات النظام السوري وروسيا على إدلب "قد نشهد واحدة من أكبر مآسي القرن الـ21 (...) لم أشهد في حياتي أوضاعا مرعبة مثل تلك التي تشهدها شمال غرب سوريا".

وسبق أن زعمت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء 12 شباط الجاري، أنه لايوجد تدفق للنازحين من مناطق "خفض التصعيد" في إدلب باتجاه مناطق شمالي سوريا، متجاهلة بذلك مئات التقارير الدولية التي توثق عمليات النزوح بشكل يومي.

وتتغاضى روسيا في زعمها عن مئات الفيديوهات والتقارير الصادرة عن الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية ووسائل الإعلام المحلية والدولية والتي توثق وصول آلاف النازحين يوميا من المناطق التي تتعرض لقصف قواتها مع قوات النظام في محافظتي إدلب وحلب إلى الحدود الشمالية مع تركيا.

وسبق أن قالت الأمم المتحدة الثلاثاء 18 شباط 2020، إن 900000 إنسان نزحوا شمالي سوريا، منذ شهر كانون الأول 2019، مشيرة أن قوات النظام تقصف المخيمات بشكل مباشر ما يتسبب بمقتل وجرح نازحين.

وتشهد أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي هجوم عسكري بري لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.