الأخبار العاجلة

قتلى وجرحى مدنيون نتيجة قصف جوي روسي شمال إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2020/03/01 15:36

سمارت - إدلب

قتل وجرح 9 مدنيين بينهم طفل وامرأتان الأحد، بقصف من طائرات حربية روسية على قرية قرب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني السوري بإدلب أحمد شيخو في تصريح إلى "سمارت" إن أربعة مدنيين بينهم طفل قتلوا وأصيب خمسة آخرون بينهم إمرأتان بجروح، نتيجة غارة من طائرات حربية روسية استهدفت الأراضي الزراعية في محيط قرية باتنتة شمال مدينة إدلب.

إلى ذلك تعرضت مدينتي سراقب وبنش وبلدة سرمين لقصف جوي من طائرات حربية تابعة لروسيا والنظام، كما استهدفت قوات النظام المتمركزة في معسكر "جوين" قرية الجانودية، واقتصرت الأضرار على المادية حسب ناشطين محليين.

وقتل وجرح ثمانية مدنيين بينهم طفلان شقيقان السبت 29 شباط 2020، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري استهدف مدينة بنش وبلدة الجانودية بريف إدلب.

وتشهد أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون في شهر آب 2019، كما يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق "M5" (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين، إضافة إلى السيطرة على طريق حلب - اللاذقية "M4".