الأخبار العاجلة
قوات النظام المتواجدة في مدينة معرة النعمان تقصف بالمدفعية قريتي بليون والبارة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:38 قتلى مدنيون بانفجار سيارة مفخخة داخل مدينة تل أبيض شمالي الرقة(مصدر محلي) - 17:38 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قرى الموزرة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من حواجزها القريبة (ناشطون) - 17:37 قوات النظام تقصف براجمات الصواريخ بلدة كنصفرة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:06 قوات النظام تقصف بقذائف الهاون قرية الرويحة جنوب إدلب من حواجزها القريبة في المنطقة (ناشطون) - 17:01 لجنة التحقيق الأممية: النظام السوري ارتكب جرائم حرب باستهدافه للمدنيين والمؤسسات الصحية والكوادر الطبية في إدلب (وكالات) - 16:26 قوات النظام تقصف بالمدفعية من مواقعها في الحواجز القريبة قريتي بينين ودير سنبل جنوب إدلب (ناشطون) - 14:46 تعزيزات لوجستية للجيش التركي تدخل إلى محافظة إدلب من معبر كفر لوسين الحدودي (ناشطون) - 14:33 أربعة إصابات بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية "كفرعويد" جنوب إدلب (ناشطون محليون) - 11:06 قوات النظام تفرج عن معتقلين من دير الزرو( ناشطون) - 10:19

إسقاط طائرة استطلاع روسية غرب حلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2020/03/05 19:25

سمارت - حلب

سقطت طائرة استطلاع روسية فوق مدينة دارة عزة (30 كم غرب حلب) شمالي سوريا الخميس، نتيجة استهدافها بصاروخ يرجح أنه خرج من نقطة عسكرية تركية قريبة

وقال مصدر عسكري من "الجيش الوطني السوري" المدعوم من قبل تركيا لـ"سمارت"، إن صاروخا موجها انطلق من منطقة تضم قاعدة عسكريةيتمركز فيها الجيش التركي في قرية الغزاوية (27 كم غرب مدينة حلب)، وأصاب الطائرة الروسية التي كانت تحلق فوق مدينة دارة عزة.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن الصاروخ أدى لإسقاط الطائرة واحتراقها، كما أكد شهود عيان لـ "سمارت" أن الطائرة سقطت نتيجة ذلك واحترقت بالكامل.

وسبق أن أعلنت تركيا الجمعة 28 شباط 2020، عن مقتل وجرح 65 جنديا من الجيش التركي نتيجة قصف جوي من طائرات حربية تابعة للنظام السوري جنوب إدلب، تلاه قصف تركي مكثف على مواقع قوات النظام والميليشيات الموالية لها.

وتشهد أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون في شهر آب 2019، كما يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق "M5" (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين، إضافة إلى السيطرة على طريق حلب - اللاذقية "M4".