الأخبار العاجلة
النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38
ui.public.translatedTo

النظام يشدد الحصار على مخيم الركبان وسط نقص بالمواد الغذائية والطبية

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2020/03/10 15:46

سمارت - حمص

يواجه قاطنو مخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية (240 كم جنوب شرق مدينة حمص) وسط سوريا نقصا حادا في مادة الطحين والمواد الغذائية والمحروقات والأدوية بسبب تشديد قوات النظام السوري حصارها للمخيم منذ قرابة أسبوعين.

وقال إعلامي "الإدارة المدنية" للمخيم عمر الحمصي بتصريح إلى "سمارت" الثلاثاء إن قوات النظام منعت بشكل كامل دخول الطحين والمواد الغذائية إلى المخيم منذ قرابة 15 يوما، والفرنان الوحيدان في المخيم يكادان يتوقفان عن العمل، مضيفا أنهم حاولوا التواصل مع منظمات تابعة للأمم المتحدة منذ فترة "لكنها تجاهلت المناشدات، وأخبرت الأهالي أن الطريق سيبقى مقطوعا والأفضل الخروج من المخيم".

وأكد مسؤول المكتب الإعلامي في "جيش المغاوير" التابع للجيش السوري الحر أحمد الخضر، أن قوات النظام أغلقت الطريق الوحيد المؤدي إلى المخيم من دمشق عبر معبر "جليغيم"، ومنعت إدخال جميع المواد الغذائية والأدوية بهدف إجبار الأهالي على الخروج.

وأضاف "الخضر" أن سبل الحياة بالنسبة للأهالي باتت معدومة، لاسيما مع إغلاق الدول المجاورة (الأردن والعراق ) حدودها بالكامل وعدم سماحها بمرور المساعدات.

وعبرت إحدى المقيمات في المخيم وتدعى "أم أحمد" عن خشيتها من انقطاع الطحين نهائيا عن الأهالي في حال استمر حصار قوات النظام، مضيفة أن الأهالي يعانون الحصار من قرابة عام لكن الآن أصبح أشد.

ويقع المخيم ضمن ما يسمى "المنطقة الخضراء" التي تمتد بعمق 55 كم داخل الحدود السورية، وتسيطر عليها قوات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وفرض النظام منذ بداية تشرين الأول 2018، حصارا شبه كامل على مخيم الركبان ومنع على فترات دخول المواد الغذائية والطبية له، وسط مناشدات من إدارته لإيصال المساعدات لأكثر من 50 ألف شخص بداخله، يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة، كما توفي العديد من الأطفال نتيجة نقص الأدوية والرعاية الطبية.