الأخبار العاجلة
ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا إلى ثلاث إصابات (الحكومة السورية المؤقتة) - 20:56 وفاة رضيعة من مهجري الغوطة الشرقية نتيجة سوء التغذية بمخيم البل في مدينة الباب شرق حلب (مصادر محلية) - 20:06 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة كفربطيخ جنوب إدلب (مراصد عسكرية) - 18:22 تربية إدلب تعلق دوام المدارس والمعاهد حتى إشعار آخر بعد تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في المحافظة (بيان) - 15:09 فرض الحجر الصحي على أطباء في مدينة الباب بريف حلب بعد أخذ عينات منهم (مصدر خاص) - 11:34 حكومة النظام تطلق سراح ثمانية أشخاص من معتقلي مظاهرات السويداء إثر مفاوضات مع النظام (ناشطون) - 11:04 النظام يعلن تسجيل 22 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 394 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 11:00 الحكومة المؤقتة تدعو إلى اجتماع لخلية الأزمة بهدف تفعيل خطة الطوارئ بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" شمالي سوريا (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:24 إغلاق مشفى باب الهوى شمالي سوريا والسكن الخاص به بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:18 تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" في مشفى باب الهوى شمالي سوريا (بيان لوحدة تنسيق الدعم) - 17:01

قصف متبادل بين النظام وكتائب إسلامية في اللاذقية

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر:
Update date: 2020/03/11 19:18

سمارت - اللاذقية

تبادلت قوات النظام السوري وكتائب إسلامية الأربعاء، القصف المدفعي في محافظة اللاذقية غربي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن قوات النظام المتمركزة في منطقة "الجب الأحمر" شمال اللاذقية قصفت بالمدفعية قرية الكبينة في جبل الأكراد وردت الفصائل العسكرية بقصف مواقع النظام في منطقة "كتف حسون".

بدورها أعلنت غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" التي تضم كتائب إسلامية أن عددا من عناصر النظام أصيبوا نتيجة استهدافها لمواقعهم بقذائف الهاون في منطقة "كتف حسون"، دون أن تتطرق إلى ذكر خسائرها.

ويأتي القصف المتبادل رغم اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة "خفض التصعيد" الذي توصل إليه الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 شباط 2020 الساعة 00:01 .

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون في شهر آب 2019، كما يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق ("M5" الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين، إضافة إلى السيطرة على طريق حلب - اللاذقية"M4".