الأخبار العاجلة
مقتل شخص وجرح آخرين بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب (مصادر محلية) - 18:57 مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لـ"قسد" في بلدة العزبة شمال شرق دير الزور (مصادر محلية) - 18:41 احتراق أكثر من 100 دونم من الأراضي الزراعية لأسباب مجهولة بمدينة إنخل بمحافظة درعا (ناشطون) - 17:10 وفاة مدير مدرسة في درعا متأثرا بجراح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفته (مصادر محلية) - 16:13 جرحى مدنيون باشتباكات بين فرقتي "السلطان مراد" و"الحمزة" في مدينة رأس العين بالحسكة(مصدر عسكري) - 15:11 إصابة طفلين بحروق جراء احتراق خيمتهم في مخيم شمال إدلب (مصادر محلية) - 14:31 حكومة النظام تعلن تسجيل حالة وفاة و16 إصابة جديدة بمرض "كورونا" (وسائل إعلام النظام ) - 14:08 القوات الروسية تسير دورية عسكرية شمال الرقة (مصدر عسكري) - 12:30 وقفة احتجاجية في إدلب تطالب بإسقاط النظام وعودة المهجرين ( ناشطون) - 11:47 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة كنصفرة جنوب إدلب من حواجزها المحيطة (ناشطون) - 10:52

ثلاث حالات خطف في محافظة درعا خلال شهر آذار

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2020/03/22 16:44

سمارت - درعا

تعرض خمسة أطفال إناث للخطف خلال شهر آذار الجاري، في محافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي البلاد.

وقالت مصادر محلية بمدينة جاسم في تصريح إلى "سمارت"، إن مجهولين أفرجوا الأحد، بفدية مالية بلغت 70 مليون ليرة سورية تم تحويلها لمدينة حمص مقابل ثلاث طفلات لم تتعدى أعمارهن العشر سنوات خطفن قبل أسبوع أثناء ذهابهن لأخذ دروس خاصة للتقوية في التعليم.

وأضافت المصادر أن الخاطفين تواصلوا مع ذوي الطفلات لطلب فدية مالية، بعد خطفهن بواسطة سيارة من نوع "فان" وبالتعاون مع إمرأة ترتدي "خمار" وتدعو الأطفال للمساعدة في توصيلهن.

وأفاد مصدر في مدينة الطيبة (17 كم شرق مدينة درعا) يلقب نفسه "يوسف"، أن مجهولين يستقلون دراجة نارية اختطفوا ابنة أخيه أثناء ذهابها للشراء من الدكان في الحي، دون معرفة مصيرها، لافتا أنهم عرضوا مكافأة مالية لمن يدلي عن مكانها.

وأوضح "علي" من بلدة الغارية الشرقية (14 كم شمال شرق مدينة درعا) في حديثه لـ "سمارت"، أن فتاة تبلغ ثمان سنوات في البلدة تعرضت لمحاولة خطف، حيث هربت من إمرأة تستقل سيارة من نوع "فان"، مشيرا ان الأهالي ذهبوا لمكان الحدث ولم يجدوا الخاطفين.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام  لعمليات خطف واعتداء وسرقة بشكل واسع في ظل انتشار السلاح العشوائي، إذ يتهم الأهالي عصابات مدعومة من الأجهزة الأمنية التابعة لقوات النظام بالمسؤولية عنها.