الأخبار العاجلة
الحجر على مريض قادم من تركيا في مشفى اعزاز الوطني شمال حلب لإصابته بأعراض مشابهة لاعراض "كورونا" (مصدر طبي) - 18:58 جرح إعلامي تابع لـ "لواء القدس" الإيراني بانفجار لغم في ريف حماة (وسائل إعلام النظام) - 18:44 "قسد" تعتقل شبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري) - 13:52 مظاهرة لمدرسي قرى أبو حمام والكشكية شرق مدينة دير الزور تطالب بـ "اقالة الفاسدين" (ناشطون) - 11:00 "الجبهة الوطنية للتحرير" تستهدف مواقع قوات النظام قرب جبل الزاوية في إدلب بالصواريخ وقذائف الهاون (ناشطون) - 10:27 الخارجية الأمريكية: روسيا تستطيع الضغط على بشار الأسد لقبول تسوية سياسية (وكالات) - 20:59 الخارجية الأمريكية: عقوبات قانون "قيصر" لا تشمل استثناءات لـ "الأصدقاء" (وكالات) - 20:57 قوات النظام المتواجدة في مدينة معرة النعمان تقصف بالمدفعية قريتي بليون والبارة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:38 قتلى مدنيون بانفجار سيارة مفخخة داخل مدينة تل أبيض شمالي الرقة(مصدر محلي) - 17:38 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قرى الموزرة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من حواجزها القريبة (ناشطون) - 17:37

بريطانيا تتعهد بمواصلة العمل لمحاسبة النظام على هجماته الكيماوية

pictogram-avatar
Editing: خالد عبد الحميد |
access_time
تاريخ النشر: 2020/04/10 12:12

سمارت- تركيا

قال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، إن بلاده ستواصل العمل مع شركائها الدوليين لمحاسبة المسؤولين في نظام السوري على الهجمات الكيميائية.

وأضاف راب في بيان له اطلعت عليه "سمارت"، أن هذه الهجمات المروعة "إنما هي جزء من سياسة نظام الأسد المتمثلة في استخدام السلاح الكيمائي باستمرار ضد شعبه".

وأكد أن بريطانيا ستواصل العمل مع شركائها من أجل محاسبة المسؤولين عن تلك الهجمات، وشدد أن استخدام الأسلحة الكيميائية جريمة دولية لا يمكن تبريرها على الإطلاق.

وحملت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الأربعاء 8 نيسان 2020، قوات النظام السوري المسؤولية عن هجمات بأسلحة كيميائية على بلدة اللطامنة (35 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا، خلال عام 2017.

وأكد مشفى اللطامنة الجراحي لـ"سمارت" السبت 25 آذار 2017، بأن طبيب قضى وأصيب آخرون بحالات اختناق، جراء قصف جوي بالغازات السامة على المشفى، لتعلن مديرية الصحة "الحرة" بعدها بيوم خروجه عن الخدمة.

وفي الـ 26 من آذار 2017، قال مسؤول في المشفى إن عددا من المدنيين بينهم نساء وأطفال، ومقاتلين من "جيش العزة" أصيبوا بحالات اختناق إثر إلقاء طيران النظام المروحي، براميل تحوي "غاز الكلور السام".

ووثقت مديرية الصحة 31 آذار 2017،  78 حالة اختناق بين المدنيين و12 أخرى بين الكوادر الطبية، في حصيلة لقصف جديد بالغازات السامة على محيط مدينة اللطامنة.

وكان مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فرناندو أرياس قال إن المنظمة ستعين فريقا يتألف من عشرة خبراء للبدء بتحديد المسؤولين عن استخدام الغازات السامة في سوريا، بعد أن حصلت المنظمة على سلطات إضافية لتحديد الجهات المسؤولة عن شن الهجمات خلال جلسة  لمجلس الأمن في حزيران 2018، وسط رفض من النظام وحليفتيه روسيا وإيران.