الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

قتيل وجرحى بهجوم لـ "تحرير الشام" على معتصمين يرفضون فتحها معبرا مع النظام غرب حلب (فيديو)

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2020/04/30 15:53
Update date: 2020/04/30 19:04

سمارت - حلب

تحديث بتاريخ 2020/04/30 21:04:24 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قتل مدني وجرح ستة آخرون الخميس، جراء إطلاق نار من قبل عناصر "هيئة تحرير الشام" لتفريق معتصمين رافضين لفتحها معبرا تجاريا مع قوات النظام السوري قرب قرية ميزناز (30 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال شهود عيان وناشطون لـ "سمارت"، إن عناصر "تحرير الشام" أطلقوا النار لتفريق المعتصمين عند معبر تعتزم "الهيئة" فتحه مع مناطق سيطرة قوات النظام قرب قرية ميزناز، ما أدى لجرح اثنين من المعتصمين برصاص "الهيئة" توفي أحدهما بعد نحو أربع ساعات متأثرا بجراحه.

وأضافت المصادر أن عناصر من "تحرير الشام" يستقلون سيارة من نوع "SANTAVE" هاجموا المعتصمين تزامنا مع غطلاق النار، ما أدى لإصابة خمسة آخرين جراء التدافع خلال محاولتهم الهرب من المنطقة، دون توفر معلومات دقيقة حول مدى خطورة إصاباتهم.

وأرسلت "هيئة تحرير الشام " الخميس، تعزيزات عسكرية إلى قرب قرية ميزناز غرب حلب، في إطار تجهيزاتها لافتتاح معبر تجاري مع قوات النظام السوري هناك، حيث دخلت ثمان سيارات دفع رباعي تحمل عناصر من "الهيئة" وبرفقتهم أسلحة متوسطة وخفيفة، تمركزوا بمنطقة "المعبر تجاري" والتي تقع بين قريتي معارة النعسان وميزناز غرب مدينة حلب.

وأزالت جرافة تابعة لتحرير الشام السواتر الترابية من الطريق الواصل بين معارة النعسان الخاضعة لسيطرتها وميزناز الخاضعة لسيطرة النظام السوري، مشيرة أنها سحبت جثثا لعناصر لها قتلوا بالمعارك الأخيرة مع قوات النظام.

وكانت "هيئة تحرير الشام" بدأت الثلاثاء 28 نيسان الجاري، بالتجهيز لفتح معبر تجاري بين مناطق سيطرتها ومناطق سيطرة النظام السوري، حيث بدأ عناصرها بإزالة الألغام من الطريق الواصل بين قرية ميزناز التي تسيطر عليها قوات النظام  وقرية معارة النعسان فالتي تسيطر عليها "الهيئة".

وأعرب ناشطون من محافظتي حلب وإدلب عن رفضهم لخطط "تحرير الشام" بفتح المعبر، معتبرين أنه سيساعد النظام اقتصاديا، إضافة إلى قلقهم من انتقال مرض "كورونا - كوفيد 19" إلى المناطق التي يقطنونها، فيما قطع أهال وناشطون الطريق الواصل بين ميزناز ومعارة النعسان، من خلال إشعال الإطارت تعبيرا عن رفضهم لفتح المعبر.

وسبق أن طالبت "نقابة الاقتصاديين الأحرار" بإدلب الأحد 19 نيسان 2020، بإغلاق المعابر مع النظام لما تشكله من خطر على الوضع الاقتصادي في الشمال السوري، فيما قال فريق "فريق منسقو الاستجابة - سوريا" إن أعضاءه تعرضوا لتهديدات بسبب رفضه فتح معابر مع النظام، متحفظا على ذكر الجهة التي وجهت هذه التهديدات حرصا على سلامة إعضائه.

وتراجعت "هيئة تحرير الشام" السبت 18 نيسان 2020، عن قرار يقضي بفتح معبر تجاري بين مناطق سيطرتها في محافظة إدلب ومناطق سيطرة قوات النظام السوري، بعد استنكار واسع من أهال وناشطين في المنطقة، وتخوف من مساهمة المعبر بنشر مرض "كورونا - كوفيد 19" في المنطقة.