الأخبار العاجلة
قوات النظام المتواجدة في مدينة معرة النعمان تقصف بالمدفعية قريتي بليون والبارة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:38 قتلى مدنيون بانفجار سيارة مفخخة داخل مدينة تل أبيض شمالي الرقة(مصدر محلي) - 17:38 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قرى الموزرة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من حواجزها القريبة (ناشطون) - 17:37 قوات النظام تقصف براجمات الصواريخ بلدة كنصفرة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:06 قوات النظام تقصف بقذائف الهاون قرية الرويحة جنوب إدلب من حواجزها القريبة في المنطقة (ناشطون) - 17:01 لجنة التحقيق الأممية: النظام السوري ارتكب جرائم حرب باستهدافه للمدنيين والمؤسسات الصحية والكوادر الطبية في إدلب (وكالات) - 16:26 قوات النظام تقصف بالمدفعية من مواقعها في الحواجز القريبة قريتي بينين ودير سنبل جنوب إدلب (ناشطون) - 14:46 تعزيزات لوجستية للجيش التركي تدخل إلى محافظة إدلب من معبر كفر لوسين الحدودي (ناشطون) - 14:33 أربعة إصابات بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية "كفرعويد" جنوب إدلب (ناشطون محليون) - 11:06 قوات النظام تفرج عن معتقلين من دير الزرو( ناشطون) - 10:19

"تحرير الشام" تعلق قرار فتح "معبر تجاري" مع مناطق النظام السوري غرب حلب

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/01 09:06

سمارت - إدلب
علقت "تحرير الشام" ليل الخميس – الجمعة، قرار فتح "المعبر التجاري" مع مناطق سيطرة النظام السوري غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

وقالت "الهيئة" في بيان لها اطلعت عليه "سمارت"، إنها علقت قرار فتح "المعبر التجاري" قرب قرية ميزناز (30 كم  غرب مدينة  حلب) استجابة لدعوات المدنيين الرافضين فتح منفذ مع مناطق النظام، مشيرة إلى مقتل مدني وإصابة آخرين جراء استخدامها القوة لتفريق المحتجين.

وقتل مدني وجرح ستة آخرون الخميس، جراء إطلاق نار من قبل عناصر "هيئة تحرير الشام" لتفريق معتصمين رافضين لفتحها معبرا تجاريا مع قوات النظام، حيث هاجم عناصر من "تحرير الشام" يستقلون سيارة من نوع "SANTAVE"   المعتصمين بين قريتي معارة النعسان وميزناز غرب مدينة حلب.

وكانت  "هيئة تحرير الشام " أرسلت، تعزيزات عسكرية إلى قرب قرية ميزناز غرب حلب، في إطار تجهيزاتها لافتتاح معبر تجاري مع قوات النظام السوري هناك، حيث دخلت ثمان سيارات دفع رباعي تحمل عناصر من "الهيئة" وبرفقتهم أسلحة متوسطة وخفيفة، تمركزوا بمنطقة "المعبر التجاري".

وأعرب ناشطون من محافظتي حلب وإدلب عن رفضهم لخطط "تحرير الشام" بفتح المعبر، معتبرين أنه سيساعد النظام اقتصاديا، إضافة إلى قلقهم من انتقال مرض "كورونا - كوفيد 19" إلى المناطق التي يقطنونها، فيما قطع أهال وناشطون الطريق الواصل بين ميزناز ومعارة النعسان، من خلال إشعال الإطارت تعبيرا عن رفضهم لفتح المعبر.

وسبق أن طالبت "نقابة الاقتصاديين الأحرار" بإدلب الأحد 19 نيسان 2020، بإغلاق المعابر مع النظام لما تشكله من خطر على الوضع الاقتصادي في الشمال السوري، فيما قال فريق "فريق منسقو الاستجابة - سوريا" إن أعضاءه تعرضوا لتهديدات بسبب رفضه فتح معابر مع النظام، متحفظا على ذكر الجهة التي وجهت هذه التهديدات حرصا على سلامة إعضائه.

وتراجعت "هيئة تحرير الشام" السبت 18 نيسان 2020، عن قرار يقضي بفتح معبر تجاري بين مناطق سيطرتها في محافظة إدلب ومناطق سيطرة قوات النظام السوري، بعد استنكار واسع من أهال وناشطين في المنطقة، وتخوف من مساهمة المعبر بنشر مرض "كورونا - كوفيد 19" في المنطقة.