الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

كتيبة إسلامية تدمّر برج تبريد محطة زيزون الحرارية بحماة

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/07 09:24

سمارت - حماة 

دمّر "الحزب الإسلامي التركستاني" برج التبريد لمحطة زيزون الحرارية المخصصة لتوليد الكهرباء (100 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال مصدر خاص لـ "سمارت" الخميس، إن "الحزب الإسلامي التركستاني " أسقط برج التبريد الرئيسي في المحطة لبيع المعادن فيه كمواد أولية، منوها لسرقة الكابلات من المحطة وبيع لمعداتها الأساسية.

وأوضح "المصدر" أن المحطة تعرضت لدمار شبه كامل جراء قصف النظام السوري واستهدافها بشكل ممنهج، مشيرا أن العديد من الكتائب الإسلامية سيطرة عليها منذ شهر آب 2015، بدءاً بحركة "أحرار الشام الإسلامية" ثم "لواء جند الأقصى" وأخيرا "الحزب الإسلامي التركستاني".

وأضاف "المصدر" أن محافظة إدلب وأجزاء من محافظتي اللاذقية وحماة كانت تتغذى من المحطة ذات الثلاث عنفات، كل عنفة 150ميغا واط، إلا أن العمليات العسكرية أخرجتها عن العمل، منوها أن بيع معداتها حال دون إمكانية إصلاحها.

وبدوره أفاد "مصدر عسكري" لـ "سمارت"، رفض الكشف عن هويته أن عائدات مبيع معدات محطة زيزون لتوليد الكهرباء تصرف على تحصين المواقع وتدشيم القرى الخارجة عن سيطرة النظام، مؤكدا أن ثمن المبيعات يتم توزيعه على عدة فصائل معارضة مقاتلة، لم يسمها.  

وخرجت محطتا كهرباء مدينتي سراقب و خان شيخون في محافظة إدلب عن الخدمة، أيلول 2017، جراء غارات شنتها طائرات حربية يرجح أنها روسية، فيما اتهمت "هيئة تحرير الشام" النظام بقطع الكهرباء عمدا عن محافظتي حلب وإدلب، وتحويلها إلى المناطق الساحلية.