الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

رامي مخلوف يتهم النظام بالضغط عليه للتنازل عن شركة "سيرياتيل"

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/17 10:11

سمارت - دمشق

اتهم "رجل الأعمال" رامي مخلوف وابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد الأحد، جهات تابعة للنظام السوري ( لم يسمها) بالضغط عليه للتنازل عن شركة "سيرياتيل" للإتصالات التي يملكها.

وقال "مخلوف" بمقطع مصور على صفحته الشخصية في موقع "فيسبوك"، إن جهات معينة من أجهزة النظام تهدده دائما بالسجن في حال لم يتنازل عن الشركة، موضحا أنه طلب منه دفع 50 بالمئة من رأس مال الشركة أي (ما يعادل 120 بالمئة من الربح)، وإلا ستحجز أصولها.

وهدد "مخلوف" بانهيار اقتصاد النظام في حين انهارت شركة "سيريا تيل"، الشركة الوحيدة الرافدة لخزينة الدولة، وفق قوله، مشيرا الاقتصاد السوري انهار بتراجع الليرة 30 ضعفا أمام الدولار الأمريكي.

ويأتي ذلك بعدما اشتكى "مخلوف" في مقطعين مصورين سابقين الأحد 03 أيار والجمعة 01 أيار الجاري، من الضغط المادي الذي تفرضه حكومة النظام على شركاته، منكرا الاتهامات الموجهة إليه بالتهرب الضريبي، والذي يقدر بنحو 130 مليار ليرة سورية كضرائب متأخرة على شركة الاتصالات.

وأصدرت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد في حكومة النظام السبت 2 أيار الجاري، بيانا ردت فيه على اتهامات مخلوف، قالت فيه إنها حددت موعدا نهائيا في 5 أيار الجاري لتبلغها الشركة فيه بقبولها التفاوض حول آلية تسديد مبلغ قيمته 233.8 مليار ليرة سورية (حوالي 180 مليون دولار أمريكي) كفروقات لبدل الترخيص الابتدائي، مؤكدة أن المبالغ المطلوب سدادها من قبل الشركة هي مبالغ مستحقة للحكومة.

وأسس رامي مخلوف شركة الهواتف المحمولة "سيريَتل" عام 2002، حيث امتلك لنفسه 10 بالمئة من الأسهم، بينما 63 بالمئة من أسهم "سيريَتل" امتلكها عن طريق شركة "دريكس التكنولوجية" (company Drex Technologies S.A) التي أسسها في الجزر العذراء البريطانية، إذ قدرت ثروة "مخلوف" عام 2012 بـ 6 مليارات دولار أمريكي (حوالي 10 ترليون ليرة سورية).

وكشفت تسريبات"وثائق بنما"، شهر نيسان 2016، أن الأخوين رامي وحافظ مخلوف استغلا صلة القرابة مع رئيس النظام بشار الأسد للهيمنة الاقتصادية على سوريا، وترهيب منافسيهما، كما استطاعا التهرب من العقوبات الاقتصادية بواسطة نظام الشركات التجارية "الأوفشور"، حيث يسيطر أقرباء "الأسد" والمقربون منه على النشاط الاقتصادي في سوريا ويحتكرون معظم الموارد الطبيعية.

يذكر أن شركات "الأوفشور" تكون ببلدان ذات ضرائب منخفضة ومؤسسات مالية لا تخضع للرقابة الدولية، إذ تقدم مزايا أهمها الملاذ الضريبي وسهولة الوصول إلى الودائع والحماية من عدم الاستقرار المالي أو السياسي، بالإضافة للخصوصية البنكية، في وقت ترتبط هذه الشركات والبنوك بغسيل الأموال والجرائم المنظمة والتهرب الضريبي.

ويخضع النظام السوري لعقوبات من دول وكيانات إقليمية عديدة، منها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية التي تشمل عقوباتها تجميد أرصدة بنكية، وحظر التعامل مع مؤسسات تدعم النظام، إضافة إلى عقوبات على شركات محلية ودولية، عدا عن منع التصدير إلى سوريا أو الاستثمار فيها.