الأخبار العاجلة
الخارجية الأمريكية: روسيا تستطيع الضغط على بشار الأسد لقبول تسوية سياسية (وكالات) - 20:59 الخارجية الأمريكية: عقوبات قانون "قيصر" لا تشمل استثناءات لـ "الأصدقاء" (وكالات) - 20:57 قوات النظام المتواجدة في مدينة معرة النعمان تقصف بالمدفعية قريتي بليون والبارة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:38 قتلى مدنيون بانفجار سيارة مفخخة داخل مدينة تل أبيض شمالي الرقة(مصدر محلي) - 17:38 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قرى الموزرة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من حواجزها القريبة (ناشطون) - 17:37 قوات النظام تقصف براجمات الصواريخ بلدة كنصفرة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:06 قوات النظام تقصف بقذائف الهاون قرية الرويحة جنوب إدلب من حواجزها القريبة في المنطقة (ناشطون) - 17:01 لجنة التحقيق الأممية: النظام السوري ارتكب جرائم حرب باستهدافه للمدنيين والمؤسسات الصحية والكوادر الطبية في إدلب (وكالات) - 16:26 قوات النظام تقصف بالمدفعية من مواقعها في الحواجز القريبة قريتي بينين ودير سنبل جنوب إدلب (ناشطون) - 14:46 تعزيزات لوجستية للجيش التركي تدخل إلى محافظة إدلب من معبر كفر لوسين الحدودي (ناشطون) - 14:33
ui.public.translatedTo

26 بالمئة من النازحين نتيجة هجوم النظام يعودون لبلداتهم بحلب وإدلب

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/18 09:19

سمارت - إدلب

قال "فريق منسقو الاستجابة – سوريا" الاثنين، إن 26.06 بالمئة من النازحين نتيجة الحملة العسكرية لقوات النظام السوري العام الماضي، عادوا إلى بلداتهم وقراهم بمحافظتي إدلب وحلب شمالي سوريا.

وأوضح "الفريق" في بيان له اطلعت عليه "سمارت" إن 271.356 نازحا عادوا عقب اتفاق وقف إطلاق النار الذي بدأ بتاريخ 6 آذار 2020.

وتوصل الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين لاتفاق ينص على وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 آذار 2020.

وأشار "الفريق" أن هناك عجز بتأمين احتياجات العائدين في عدة مجالات (الأمن الغذائي وسبل العيش 76%، قطاع المياه والإصحاح 78%، قطاع الصحة والتغذية 89%، قطاع المواد غير الغذائية 84%، قطاع التعليم 81%، قطاع الحماية 81 %).

وطالب البيان المنظمات الدولية بزيادة حجم المساعدات الدولية بسبب اقتراب انتهاء القرار الدولي 2504 / 2020 القاضي بإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود، منوها أنه بعد 23 يوما ينتهي القرار الصادر بتاريخ 10 كانون الثاني 2020.

ودعا البيان الجهات الدولية بالعمل على تمديد القرار، محذرا من عواقب "كارثية" في حال فشل التمديد.

وكان "فريق منسقو الاستجابة" الجمعة 27 كانون الأول 2020، نزوح أكثر من مليون نسمة نتيجة قصف النظام السوري وروسيا على محافظة إدلب، خلال عام 2019.

وتشهد محافظة إدلب منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، و ازدادت وتيرته 20 كانون الأول 2019، سيطر خلاله النظام على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان شهر أيلول 2018، في مدينة سوتشي الروسية.