الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

وفاة طفل إثر انهيار خيمة يقطنها شمال إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

سمارت - إدلب

توفي طفل الأربعاء، إثر انهيار خيمة يقطنها مع عائلته في مخيم ضمن تجمع مخيمات أطمة للنازحين على الحدود السورية التركية شمال إدلب.

وأفادت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" عبر صفحتها على "فيسبوك" أن الطفل حسن لطوف البالغ من العمر خمس سنوات توفي إثر انهيار جدار اسمنتي ضمن الهيمة التي يقيم فيها بمخيم "عباد الله" الواقع ضمن تجمع مخيمات "أطمة" شمال إدلب.

وأضافت الشبكة أن الجدار انهار بسبب الرياح الشديدة التي ضربت المنطقة، مشيرة أن الطفل يقيم في الخيمة مع عائلته النازحة من قرية كفر تعال بريف حلب الغربي، لافتة أن الظروف المناخية التي شهدتها المنطقة ساهمت في تردي الأوضاع الإنسانية بالمخيمات، مناشدة المنظمات الإغاثية لتزويد المخيمات بالخيام لاستخدامها في الحالات الطارئة.

وسبق أن صرح "فريق منسقو الاستجابة في سوريا"، أن عدد النازحين يقترب من مليون إنسان، نتيجة الحملة العسكرية لقوات النظام السوري على محافظتي حماة وإدلب شمالي سوريا، التي بدأت أواخر شهر نيسان 2019، حيث يقيم مئات آلاف النازحين في خيم بدائية ضمن مخيمات عشوائية، بينما استطاع بعضهم بناء غرف اسمنتية صغيرة بمواد بدائية.

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.