الأخبار العاجلة
ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا إلى ثلاث إصابات (الحكومة السورية المؤقتة) - 20:56 وفاة رضيعة من مهجري الغوطة الشرقية نتيجة سوء التغذية بمخيم البل في مدينة الباب شرق حلب (مصادر محلية) - 20:06 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة كفربطيخ جنوب إدلب (مراصد عسكرية) - 18:22 تربية إدلب تعلق دوام المدارس والمعاهد حتى إشعار آخر بعد تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في المحافظة (بيان) - 15:09 فرض الحجر الصحي على أطباء في مدينة الباب بريف حلب بعد أخذ عينات منهم (مصدر خاص) - 11:34 حكومة النظام تطلق سراح ثمانية أشخاص من معتقلي مظاهرات السويداء إثر مفاوضات مع النظام (ناشطون) - 11:04 النظام يعلن تسجيل 22 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 394 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 11:00 الحكومة المؤقتة تدعو إلى اجتماع لخلية الأزمة بهدف تفعيل خطة الطوارئ بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" شمالي سوريا (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:24 إغلاق مشفى باب الهوى شمالي سوريا والسكن الخاص به بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:18 تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" في مشفى باب الهوى شمالي سوريا (بيان لوحدة تنسيق الدعم) - 17:01
ui.public.translatedTo

معتصمون يرشقون بالحجارة دورية روسية - تركية في إدلب

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/28 08:16

سمارت - إدلب

رشق معتصمون الخميس، دورية عسكرية تركية - روسية مشتركة بالحجارة على الطريق الدولي حلب - اللاذقية "M4" قرب مدينة أريحا (13 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال شهود عيان لـ"سمارت" إن المعتصمين الرافضين لتسيير روسيا دوريات في إدلب رشقوا العربات الروسية بالحجارة قرب جسر أريحا، وسط سماع إطلاق نار بعيد عن مسار الدورية.

وأوضحت المصادر أن القوات التركية سيرت دوريات منفردة، بمشاركة ضباط ومعدات كشف عن الألغام، على طول مسار الدورية والبالغ 26 كم، قبيل انطلاق الدورية المشتركة الثالثة عشر، والتي شارك فيها 6 عربات يرافقها طيران استطلاع تركية وروسية.

وأضافت المصادر، أن الدورية انطلقت من قرية الترنبة (7 كم شرق مدينة إدلب) الخاضعة لسيطرة النظام، وصولا لقرية القياسات غرب بلدة أورم الجوز بمنطقة أريحا جنوبي محافظة إدلب، الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، ثم عادت أدراجها.

وكان الجيشان التركي والروسي سيرا الدورية الثانية عشر الأربعاء 20 أيار الجاري، وصولا لقرية كفرشلايا غرب مدينة أريحا، فيما اعترض معتصمون الخميس 14 أيار والثلاثاء 12 أيار الجاري الدورية الحادية عشر والدورية المشتركة العاشرة ورشقوا العربات بالبيض والحجارة خلال عبورها قرب مدينة أريحا.

وأطلقت القوات التركية الاثنين 13 نيسان الجاري، قنابل مسيلة للدموع لتفريق معتصمين اعترضوها قرب بلدة النيرب شرق إدلب شمالي سوريا، في الوقت الذي  أقدم نحو 300 جندي تركي على إزالة خيام المعتصمين وطردهم منها عند نقطة "الكرامة 2" (800 متر شرق النيرب)، ليرد المعتصمون ويرشقونهم بالحجارة ما دفع الجنود لإطلاق قنابل مسيلة  للدموع من أجل تفريقهم.

وسبق أن اعتصم أهال  في بلدة النيرب رفضا لتسيير دوريات روسية - تركية على الطريق الدولي "M4"، عقب إعلان الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020 ، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 آذار 2020 الساعة 00:01.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال عقب إعلان وقف إطلاق النار 5 آذار 2020، إن القوات الروسية والتركية ستسيّر دوريات مشتركة على امتداد الطريق الدولي " M4" بين قريتي الترنبة وعين الحور شرق إدلب ابتداء من 15 آذار 2020.

وسبق أن قال "جاويش أوغلو" الثلاثاء 10 آذار 2020 ، إن شمال  الطريق الدولي " M4" في سوريا سيكون تحت الرقابة التركية بينما سيخضع جنوبه لرقابة روسية. 

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.