الأخبار العاجلة
ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا إلى ثلاث إصابات (الحكومة السورية المؤقتة) - 20:56 وفاة رضيعة من مهجري الغوطة الشرقية نتيجة سوء التغذية بمخيم البل في مدينة الباب شرق حلب (مصادر محلية) - 20:06 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة كفربطيخ جنوب إدلب (مراصد عسكرية) - 18:22 تربية إدلب تعلق دوام المدارس والمعاهد حتى إشعار آخر بعد تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في المحافظة (بيان) - 15:09 فرض الحجر الصحي على أطباء في مدينة الباب بريف حلب بعد أخذ عينات منهم (مصدر خاص) - 11:34 حكومة النظام تطلق سراح ثمانية أشخاص من معتقلي مظاهرات السويداء إثر مفاوضات مع النظام (ناشطون) - 11:04 النظام يعلن تسجيل 22 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 394 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 11:00 الحكومة المؤقتة تدعو إلى اجتماع لخلية الأزمة بهدف تفعيل خطة الطوارئ بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" شمالي سوريا (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:24 إغلاق مشفى باب الهوى شمالي سوريا والسكن الخاص به بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:18 تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" في مشفى باب الهوى شمالي سوريا (بيان لوحدة تنسيق الدعم) - 17:01
ui.public.translatedTo

3 قتلى و5 جرحى برصاص مجهولين في درعا

pictogram-avatar
Editing: مالك الحداد |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/28 08:46

سمارت - درعا

قتل ثلاثة وجرح خمسة أشخاص برصاص مجهولين في محافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الخميس، إن ثلاثة قتلوا وجرح خمسة من  أعضاء "اللجنة المركزية"  وقادات بالجيش "الحر "سابقا ومن لجنة "المصالحة"، برصاص مجهولين ، حيث أطلقوا النار عليهم بالقرب من بلدة المزيريب  (10 كم شمال مدينة درعا).

وأضافت المصادر أن استهدافهم كان بعد عودتهم من اجتماع  ضم قادة ريفي درعا الغربي والشرقي للتشاور حول الوضع الراهن بالمنطقة، مؤكدين أن بعضهم نقل إلى مشفى طفس والبعض الآخر إلى مشفى درعا.

وسبق أن قتل مقاتل سابق في الجيش السوري الحر بـ 21 نيسان 2020، بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين في قرية أم ولد بمحافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا.

وقتل مقاتل سابق في الجيش السوري الحر 19 تشرين الأول 2019، برصاص مجهولين بعد ساعات من اختطافه على يد مجهولين في بلدة صيدا.

وتشهد محافظة درعا عمليات اغتيال متكررة تستهدف بعضها أشخاصا تابعين لقوات النظام بينما تستهدف أخرى  قياديين ومقاتلين سابقينفي  "الحر"، ينفذ غالبيتها مجهولون، وسط اتهامات من قبل ناشطين بمسؤولية النظام عن معظمها.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا قبل قرابة تسعة أشهر بعد إبرامها مع فصائل "الحر" اتفاقات رعتها روسيا، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.