الأخبار العاجلة
الحجر على مريض قادم من تركيا في مشفى اعزاز الوطني شمال حلب لإصابته بأعراض مشابهة لاعراض "كورونا" (مصدر طبي) - 18:58 جرح إعلامي تابع لـ "لواء القدس" الإيراني بانفجار لغم في ريف حماة (وسائل إعلام النظام) - 18:44 "قسد" تعتقل شبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري) - 13:52 مظاهرة لمدرسي قرى أبو حمام والكشكية شرق مدينة دير الزور تطالب بـ "اقالة الفاسدين" (ناشطون) - 11:00 "الجبهة الوطنية للتحرير" تستهدف مواقع قوات النظام قرب جبل الزاوية في إدلب بالصواريخ وقذائف الهاون (ناشطون) - 10:27 الخارجية الأمريكية: روسيا تستطيع الضغط على بشار الأسد لقبول تسوية سياسية (وكالات) - 20:59 الخارجية الأمريكية: عقوبات قانون "قيصر" لا تشمل استثناءات لـ "الأصدقاء" (وكالات) - 20:57 قوات النظام المتواجدة في مدينة معرة النعمان تقصف بالمدفعية قريتي بليون والبارة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:38 قتلى مدنيون بانفجار سيارة مفخخة داخل مدينة تل أبيض شمالي الرقة(مصدر محلي) - 17:38 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قرى الموزرة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من حواجزها القريبة (ناشطون) - 17:37

"الشرطة العسكرية" في عفرين تحتجز نساء كانوا معتقلات لدى "الجيش الوطني"

pictogram-avatar
Editing: حسام سليم |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/29 19:38

سمارت – حلب

احتجرت "الشرطة العسكرية" التابعة لـ "الجيش الوطني السوري" المقرب من تركيا ليل الخميس - الجمعة نساء كن معتقلات في سجون "فرقة الحمزة" في مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب).

وتداول ناشطون ومواقع تواصل اجتماعي فديو يظهر نساء قام مدنيون في مدينة عفرين بإطلاق سراحهن، بعد مهاجمة مقر تابع لـ " الحمزات" في مدينة عفرين، وذلك على خلفية إطلاق عناصر الفصيل النار على مدنيين.

وقال ناشطون في مدينة عفرين نقلا عن مصادر عسكرية لـ "سمارت" إن النساء اللواتي ظهرن في مقطع الفديو المتداول هن سجينات متهمات بالتعامل مع "وحدات حماية الشعب الكردية" ( قسد)، وهن محتجزات سابقا بعلم الشرطة العسكرية , وأصبحن حاليا بعهدتها ، نافية أن يكن مخطوفات .

وحاولت "سمارت" التواصل مع مسؤولين من "الجيش الوطني" للتعليق على الحادثة إلا أنها لم تتلقى أي إجابة.

وسبق أن قتل مدنيان يوم الخميس 28 أيار 2020 وأصيب ثلاثة آخرون إثر إطلاق نار من قبل عناصر فصيل "فرقة الحمزات" بشكل عشوائي في أحد أحياء المدينة.

وأشارت المصادر إلى أن سبب المشكلة يعود إلى رفض صاحب محل تجاري إعطاء عناصر من الفصيل بضاعة بالدين، ما أدى إلى مهاجمة العناصر للمحل وإحراقه وإطلاق النار بشكل عشوائي.

وتسيطر تركيا وفصائل من الجيش السوري الحر على منطقة عفرين منذ شهر آذار 2018، بعد اشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية فيها، ويتعرض الطرفين الأولين لانتقادات من قبل الناشطين والمنظمات الحقوقية، إذ قالت منظمة العفو الدولية، إنه على تركيا وضع حد لـ"الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان