ui.public.translatedTo

قتلى وجرحى من قوات النظام خلال محاولة تقدم جنوب إدلب

pictogram-avatar
Editing: خالد عبد الحميد |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/30 09:07

سمارت – إدلب

قتل وجرح عدد من قوات النظام السوري السبت، خلال محاولة تقدم على مواقع تسيطر عليها الفصائل العسكرية قرب حرش بينين في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

وقال مصدر عسكري فضل عدم الكشف عن هويته لـ"سمارت" إن اشتباكات جرت بين مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير وقوات النظام استخدمت فيها أسلحة ثقيلة، خلال محاولتهم التقدم إلى مواقع جديدة ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام خلال الهجوم.

وسبق أن جرح جنود أتراك وعناصر من "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة لـ"الجيش الوطني السوري" الأربعاء، نتيجة انفجار خلال مرور رتل عسكري تركي بمحيط قرية اشتبرق (34 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 آذار 2020.

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون في شهر آب 2019، كما يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق ("M5" الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين، إضافة إلى السيطرة على طريق حلب - اللاذقية"M4".