الأخبار العاجلة
"قسد" تشن حملة دهم واعتقالات في قرية الحصن جنوبي محافظة الحسكة (مصدر محلي) - 20:19 وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام إلى بلدة عين عيسى بالرقة (مصادر خاصة) - 14:57 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة بلدتي سفوهن وفليفل جنوب مدينة إدلب من حاجزها القريبة(ناشطون) - 14:31 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري لترتفع الحصيلة الاجمالية إلى 358 حالة (وسائل إعلام النظام) - 12:33 "قسد" تطلق سراح محتجزين لديها بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة" في ريف حلب(مصادر عسكرية) - 12:18 إصابة ممرضة "بفيروس كورونا" بمدينة السويداء(مصادر خاصة) - 12:16 مقتل طفلة باشتباكات بين فصيلين من "الجيش الوطني" شمال الحسكة (السلطان مراد) - 10:48 الإدارة الذاتية تغلق كافة معابرها مع النظام السوري في شمال وشرق سوريا بسبب جائحة"كورونا" (مصدر عسكري خاص) - 09:15 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرية دير سنبل جنوب إدلب (مصدر محلي) - 17:03 تسمم عشرة أطفال بمخيم اللبن بكفريحمول شمالي إدلب جراء الحرارة المرتفعة (مصادر محلية) - 16:20
ui.public.translatedTo

جريح بانفجار عبوة ناسفة بمدينة جرابلس في حلب

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق خالد عبد الحميد |
access_time
تاريخ النشر: 2020/05/31 06:56

سمارت - حلب 

جرح مدني ليل السبت - الأحد، نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة جرابلس التي يسيطر عليها "الجيش الوطني السوري" (106 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن العبوة انفجرت بسيارة يستقلها مدير منظمة عطاء مع شقيقه، ما أدى لإصابته بجروح متفاوتة، نقل على إثرها إلى مشفى جرابلس لتلقي العلاج.

وأضاف الناشطون أن شقيق المصاب يعمل محققا في"الشرطة العسكرية" المرتبطة بـ "الجيش الوطني" التابع للحكومة السورية المؤقتة، مشيرين إلى نجاته من التفجير وعدم إصابته بأذى.

وسبق أن جرح مدنيون في 18 نيسان 2020، بانفجار عبوة ناسفة وضعت بعربة لبيع الخضروات وسط سوق شعبي قرب دوار السرايا بمدينة عفرين، شمال حلب.

كما قتل وجرح 103 أشخاص الأربعاء 29 نيسان 2020، بانفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين (44 كم شمال حلب).

وتكررت التفجيرات شمال وشرق حلب، ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين والقياديين والمقاتلين في الجيش السوري الحر، وسط اتهامات لخلايا تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" أو "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بالوقوف وراء الانفجارات، كما اتخذت الشرطة والمجالس المحلية إجراءات احترازية لتفادي سقوط ضحايا جراء الانفجارات.