الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

احتراق مخبز في مدينة جسر الشغور غرب إدلب لأسباب مجهولة

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

سمارت - إدلب

احترق مخبز في مدينة جسر الشغور (31 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا لأسباب مجهولة السبت، ما أدى لخروجه عن الخدمة.

وقال رئيس المجلس المحلي للمدينة اسماعيل حسناوي بتصريح إلى "سمارت"، إن حريقا مجهول الأسباب اندلع في أحد المخابز وسط المدينة، ما أسفر عن خروجه عن الخدمة بشكل كامل.

وأضاف "حسناوي"، أن الفرن كان يعمل بقدرة انتاجية تقدر بـ 1000 ربطة خبز يوميا، مشيرا أنه بعد خروجه عن الخدمة لم يبق في المدينة سوى الفرن الحكومي، والذي أصبح مسؤولا عن توفير الخبز لنحو 45 ألف نسمة يقطنون المنطقة.

ورجحت مصادر محلية لـ "سمارت"، أن يكون الحريق مفتعلا من قبل مجهولين، مشيرين أن الحريق وقع خلال فترة توقف المخبز عن العمل، ما دفعهم لاستبعاد إمكانية وقوع خطأ من قبل العمال.

يأتي هذا بالتزامن مع قيام "حكومة الانقاذ" لعاملة في المناطق الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام" شمالي سوريا، برفع سعر ربطة الخبز بمقدار 100 ليرة سورية.

وفرضت "حكومة الإنقاذ" سلطتها الإدارية على كامل محافظة إدلب، عقب سيطرة "تحرير الشام" على كامل المنطقة إثر معارك مع فصائل من الجيش السوري الحر، انتهت باتفاق يقضي بانسحاب الفصائل واعترافها بالسلطة الإدارية لـ "الإنقاذ".