الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مقتل إمرأة على يد خالها "بحجة الشرف" شمال حلب

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق |

سمارت - حلب 

قتلت إمرأة على يد خالها "بحجة الشرف"، قرب مدينة اعزاز التي يسيطر عليها الجيش الوطني السوري  (44 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.


وقال رئيس فرع الأمن الجنائي بأعزاز أحمد العثمان بتصريح لـ "سمارت" الاثنين، إن "بيان محمود باضت" ( 27 عاما) قتلت على يد شقيق أمها المدعو "خالد الحسين" بـ "دافع الشرف" يوم الأحد، مشيرا أن المرأة تنحدر من حي الكلاسة بمدينة حلب، وتقيم في مخيم باب السلامة على الحدود السورية - التركية.

ونفى "العثمان" ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي بالأمس، عن العثور على جثة فتاة من أصول كردية تدعى "ملك نبي علي" (16 عاما) قرب قرية الفيرزية التابعة لناحية أعزاز، مؤكدا أن والدي ملك حضرا للمشفى الوطني بالمدينة وتبين أن الجثة ليست لها.

وأوضح "العثمان" أنه عثر بالأمس على جثة فتاة نقلت لمشفى أعزاز الوطني للتعرف عليها، ليتبين لاحقا عبر تحقيقات الأمن الجنائي، أنها تعود لإمرأة مطلقة تدعى "بيان باضت" تقيم بمخيم باب السلامة، قتلت على يد خالها "بحجة الدفاع عن الشرف".

وتقول منظمة العفو الدولية  إن ما يسمى "جرائم الشرف" تتفشى في أنحاء بمنطقة جنوب آسيا وغيرها بالعالم، في ظل صعوبة تحديد عدد ضحايا عمليات القتل التي يتم تبريرها على أنها دفاع عن "شرف" العائلة، لكن العدد يصل إلى آلاف النساء في سائر الدول.

وشهدت الأعوام الماضية، حالات قتل مماثلة في سوريا، حيث قتل شاب أخته في بلدة تل تمر بالحسكة، كما قتل رجل ابنته في السويداء، حيث تتعرض النساء في سوريا إلى انتهاكات جسدية ومعنوية على خلفية معتقدات اجتماعية أو دينية، كالتحرش والضرب والقتل والإقصاء، خاصة في ظل حالة الفلتان الأمني الذي تعيشه البلاد خلال السنوات الماضية.