الأخبار العاجلة
قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة بلدة كنصفرة جنوب إدلب من مواقعها في الحواجز المحيطة (ناشطون) - 16:26 حكومة النظام تسجل 14 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ما يرفع العدد لـ 293 إصابة (وسائل إعلام النظام) - 15:44 دورية أمريكية تعترض طريق دورية روسية قرب مدينة المالكية شمال الحسكة (مصدر خاص) - 10:50 تعزيزات عسكرية ولوجستية للجيش التركي إلى محافظة إدلب عبر معبر كفر لوسين (ناشطون ) - 10:04 مقتل طفلة برصاص النظام قرب مدينة الباب بحلب (تصريح) - 09:35 وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام إلى بلدة عين عيسى بالرقة (مصادر محلية) - 09:00 روسيا وتركيا تسيران دورية عسكرية مشتركة على طريق " m4" جنوب غرب إدلب (ناشطون) - 07:37 مقتل مقاتل سابق في "الحر" وإصابة مدني برصاص مجهولين غرب درعا (مصادر محلية) - 07:37 دعوات للتظاهر الأربعاء في مدينة درعا للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين بسجون النظام (ناشطون) - 19:31 اشتباكات بين فصائل "الحر" وقوات النظام في قرية الرويحة جنوب إدلب (ناشطون) - 16:07
ui.public.translatedTo

قتيل وجرحى بقصف لطائرات حربية روسية على إدلب

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/09 07:33

سمارت - إدلب 

قتل مدني وجرح آخرون الثلاثاء، بقصف لطائرات روسيا الحربية على قرية بليون بجبل الزاوية جنوبي إدلب شمالي سوريا.

وقال مدير مركز الدفاع المدني في بليون طارق علوش بتصريح إلى "سمارت" إن مدنيا قتل وجرح ثمانية آخرين، بينهم أطفال ونساء، نتيجة قصف جوي على منازل المدنيين بالحي الغربي من القرية، حيث عملت فرق الدفاع المدني على إسعاف الجرحى لمشافي مدينة إدلب .

وأشار "علوش" أن القصف تسبب بأضرار كبيرة بممتلكات المدنيين، لافتا أن القتيل ينحدر من بلدة كنصفرة المجاورة لقرية بليون.

وقتل خمسة مقاتلين أمس الإثنين، بهجوم شنته فصائل ما يعرف بغرفة عمليات "وحرض المؤمنين" على نقاط قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها في سهل الغاب بريف حماة الغربي وسط البلاد.

إلى ذلك استهدف الطيران الحربي الروسي قرى كنصفرة وسفوهن والبارة في منطقة جبل الزاوية جنوب المحافظة.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 آذار 2020 الساعة 00:01 .

وكانت روسيا وقوات النظام  كثفت قصفها على البلدات والقرى بريفي حلب الجنوبي والغربي منذ الجمعة 17 كانون الثاني 2020، ما تسبب بمقتل وجرح مدنيين، تلاه بعد أسبوع هجوم بري بهدف السيطرة على الطريق الدولي حلب - دمشق.

وشهدت أرياف حلب الجنوبي والغربي وإدلب الجنوبي والشرقي، هجوم عسكري بري لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.