الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

عناصر لـ" تحرير الشام" تعتدي بالضرب على إعلاميين خلال مرور الدورية الروسية - التركية بإدلب

pictogram-avatar
Editing: مالك الحداد |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/10 09:29
Update date: 2020/06/10 10:03

سمارت - إدلب

اعتدى عناصر من "هيئة تحرير الشام" الأربعاء، بالضرب على عدد من النشطاء الإعلاميين خلال تصويرهم مرور الدورية الروسية - التركية السادسة عشر على طريق " M4".

وقال ناشطون لـ "سمارت" إن عناصر يتبعون لـ "هيئة تحرير الشام" اعتدوا بالضرب على ناشطين إعلاميين  أثناء مرور الدورية التركية - الروسية وصادورا معداتهم بحجة تصوير نساء تجمعن لرمي العربات التركية بالحجارة.

ووفق الناشطين، فإن جنودا أتراك حالوا دون تمكن النساء من رمي عربات الدورية بالحجارة، إضافة لإبعاد سيارات ترافقهن عن مسار الدورية.

وسيّر الجيشان التركي والروسي، الدورية العسكرية المشتركة السادسة عشر على الطريق الدولي حلب - اللاذقية الـ "M4" في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وأفاد الناشطون، أن الدورية انطلقت من قرية الترنبة (7 كم شرق مدينة إدلب) الخاضعة لسيطرة النظام، باتجاه بلدة محمبل غرب مدينة أريحا جنوبي محافظة إدلب، الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، ثم عادت أدراجها.

وأشار الناشطون أن الدورية قطعت مسافة تجاوزت الـ "34" كم، وتعتبر هي الأولى من نوعها منذ إعلان وقف إطلاق النار في 5 آذار 2020.

وقتل وجرح مدنيون الاثنين 8 حزيران الجاري، جراء قصف جوي للطائرات الحربية الروسية على بلدات وقرى جبل الزاوية جنوب إدلب شمالي سوريا.

وانفجر لغمان الخميس 4 حزيران الجاري، خلال تسيير الدورية العسكرية الروسية -  التركية المشتركة على طريق "M4" بإدلب.

ورشق معتصمون الخميس 28 أيار 2020، الدورية العسكرية التركية - الروسية المشتركة  الثالثة عشر بالحجارة على الطريق الدولي حلب - اللاذقية "M4" قرب مدينة أريحا (13 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وكان الجيشان التركي والروسي سيرا الدورية المشتركة الرابعة عشر الثلاثاء 2 حزيران الجاري  الدورية الثانية عشر الأربعاء 20 أيار الجاري، وصولا لقرية كفرشلايا غرب مدينة أريحا، فيما اعترض معتصمون الخميس 14 أيار والثلاثاء 12 أيار الجاري الدورية الحادية عشر والدورية المشتركة العاشرة ورشقوا العربات بالبيض والحجارة خلال عبورها قرب مدينة أريحا.

وأطلقت القوات التركية الاثنين 13 نيسان الجاري، قنابل مسيلة للدموع لتفريق معتصمين اعترضوها قرب بلدة النيرب شرق إدلب شمالي سوريا، في الوقت الذي  أقدم نحو 300 جندي تركي على إزالة خيام المعتصمين وطردهم منها عند نقطة "الكرامة 2" (800 متر شرق النيرب)، ليرد المعتصمون ويرشقونهم بالحجارة ما دفع الجنود لإطلاق قنابل مسيلة  للدموع من أجل تفريقهم.

وسبق أن اعتصم أهال  في بلدة النيرب رفضا لتسيير دوريات روسية - تركية على الطريق الدولي "M4"، عقب إعلان الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020 ، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 آذار 2020 الساعة 00:01.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال عقب إعلان وقف إطلاق النار 5 آذار 2020، إن القوات الروسية والتركية ستسيّر دوريات مشتركة على امتداد الطريق الدولي " M4" بين قريتي الترنبة وعين الحور شرق إدلب ابتداء من 15 آذار 2020.

وسبق أن قال "جاويش أوغلو" الثلاثاء 10 آذار 2020 ، إن شمال  الطريق الدولي " M4" في سوريا سيكون تحت الرقابة التركية بينما سيخضع جنوبه لرقابة روسية. 

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.